http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

غرفة الأخبار من قناة ليبيا (متابعة إخبارية تحليلية)

ليبيا المستقبل 0 تعليق 26 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار.. الخميس 21 يناير 2016): علي مدار التسعين دقيقة، محمد زيدان يقدم متابعة إخبارية تحليلية: "داعش.. هجوم جديد على الهلال النفطي وتهديد بالمزيد.. اتفاقات صلح صلح تنتهي بعودة الأهالي إلى ديارهم".. ضيوف الغرفة: ناجي المغربي - رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، نعمان بن عثمان - رئيس مؤسة كويليام للابحاث، محمد المبشر - رئيس مجلس واعيان ليبيا للمصالحة، الصادق شميسه - رئيس مجلس حكماء الزنتان، شعبان العمياني - احد مشايخ الزنتان.





أبرز ما ورد على لسان الضيوف:

ناجي المغربي: هنالك خمسة خزانات اصابها التفجير واصيبت اصابات بالغة ولم تكن كلها ممتلئة.. نشكر الاطفاء المتواجد في تلك المنطقة وقاموا بدورهم.. على المجتمع الدولي حماية الممتلكات والارواح.. معدات الاطفاء والسلامة ليست كاملة وانتم على علم بظروف البلاد.. خسائرنا ستكون من ثلاث الى اربع خزانات متضررة.

نعمان بن عثمان: استراتجية داعش هي تدمير اي موارد لا يمكنهم الوصول اليها وامتلاكها.. داعش تستهدف بنية الطاقة في ليبيا حتى تعم الفوضى عن طريق عدم القدرة على الانفاق.. داعش تحاول السيطرة على الحقول النفطية ومن ثم بيعها ان استطاعو ذلك.. من الخطأان يشن حرس المنشأت النفطية اي هجوم ومن الافضل اتباع اسلوب الدفاع.. نتوقع ان يستغل داعش ثغرة عدم توفر المؤسسات الامنية.. لا ارى اي دولة غربية تتحدث عن مكان في ليبيا غير سرت.. داعش تجهز لمعركة الحقول وهي الاساسية لديهم وليس معركة الموانىء.. داعش مستعدة الان لمعركة سرت وقصف الطائرات.. هنالك اطراف محلية تبغض داعش ولكن هنالك ترفض دخول اي اطراف خارجيةالى سرت بحجة تحرير سرت من داعش.

محمد المبشر: هنالك رجال همهم ليبيا يقومون بكل ما يمكن من اجل المصالحة.. نحبب ان يجلس الاطراف وجها لوجه ولكن وجود الوسيط افضل بحالات.. من يصنع الاتفاق هم الطراف بحد ذاتهم عندما يكون العقل وتذهب العاطفة.. الليبيين استدركوا وفهموا جيدا انه "لا يحك جلدك مثل ظفرك".. ما يحصل الان هو تخوف لان نمو الثقة ليس فجأة.. يجب ان يدرك كل المثقفون ان واجب الاعيان هو احتواء الازمات.. الليبيون يعاملون بعضهم على اساس تاريخي ولم يعرفو بعضهم لمدة 40 عام واكتشفوا انهم أخوة.
 

 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com