فيسبوك اخبار ليبيا

بعد غياب سنوات .. «المطلوب 57» يظهر مجدداً فى ليبيا

اخبار ليبيا 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – بعد غياب قارب أربع سنوات ، ورواج أنباء عن مقتله و فراره مجدداً من البلاد ، ظهر عضو تنظيم القاعدة ابراهيم علي ابوبكر تنتوش مجدداً فى إحتفالات طرابلس بالذكرى السابعة لـ ” ثورة فبراير ” وذلك عن طريق صور نشرتها بالصدفة اللجنة العليا المشكلة بالخصوص لتنظيم الاحتفال عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك . 

تنتوش ، المكنى عبد المحسن الليبي و أبوعبدالرحمن والمطلوب للشرطة الدولية ( الإنتربول ) بناءً على مذكرة إحالة موجهة لها من مجلس الامن ، ظهر فى الاحتفال رفقة زوجته وطفل على كتفيه وذلك بعد آخر ظهور سُجل له عبر لقاء بالاقمار الصناعية أجرته معه قناة ليبيا لكل الاحرار فى مقرها السابق بالدوحة من مسكنه السابق بمنطقة صياد القريبة من جنزور ولقاء آخر فى أبريل من ذات العام عبر قناة النبأ ظهر فيه بعد الاتهامات التي تلت عودته وقد بدا فى ذلك اللقاء الذي دافع فيه عن نفسه ، حليق الوجه ، يرتدي ملابس مدنية وهو عكس المظهر الذي ظهر به فى إحتفالية طرابلس.

تشير وثائق ومذكرات مجلس الامن التي تابعتها وترجمتها المرصد الى أن تنتوش كان مرتبطاً بزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن فى بيشاور وكان ينقل أموالاً ورسائل منه فيما تشير وثائق أرشيفية صادرة من جهاز الامن إلى أنه كان من مسؤولي الجناح الإقتصادي للجماعة الليبية المقاتلة وفقاً لاعترافات ضده أدلى بها قادة الجماعة قبل إعتقالهم وهم عبدالحكيم بلحاج وسامي الساعدي وعبدالمنعم ماطوس وماجد ساسي المكنى بـ ” القندهاري “.

وفي 10 يوليو 2015، سنت لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرارين 1267 (1999) و 1989 (2011) بشان العقوبات المفروضة على تنظيم القاعدة تعديلات محددة على حالة تنتوش بموجب الفقرة 1 من قرار مجلس الأمن 2161 (2014) المعتمد بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وشملت التعديلات تغييراً مكان إقامته من جنوب أفريقيا إلى طرابلس بعد عودته لها يوم 3 فبراير 2014 فيما يأتي أسمه محتلاً المرتبة 57 على قائمة لازالت سارية للمطلوبين لدى مجلس الأمن بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة  .

تشير سجلات مجلس الامن الى ان تنتوش وصل لاجئاً إلى جنوب أفريقيا في 1 نوفمبر 2003 باستخدام وثائق هوية مزورة باسم عبد الإله صبري قبل ان يعود على متن الطائرة 8U3014 التابعة للخطوط الافريقية التي كانت تقل المنتخب الليبي لكرة القدم مستخدماً جواز سفر ليبي رقم 347834 .

إقترن إسم تنتوش على الصعيد المحلي بعد تاريخ عودته باسم العضو المؤسس فى حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الليبية عبدالرزاق العرادي الذي أُتهم بجلبه على ذات الطائرة فيما وجه علي زيدان الذي كان حينها رئيساً للوزراء إتهامات للحزب بإدخال مواطن ليبي مطلوب عبر تهريبه إلى ليبيا في الطائرة التي عادت من جنوب أفريقيا حاملة معها المنتخب الليبي للاعبين المحليين وذلك فى إشارة منه للعرادي وعضو الحزب عبدالسلام غويلة الذي كان حينها وزيراً للرياضة.

عقب الاستنكار والجدل والصدمة التي أصابت المتابعين بسبب طريقة عودة تنتوش تنتوش بما فيهم الجمهور الرياضي الذي يفضل دائماً النأي بنفسه عن الصراعات السياسية والمشاكل الأمنية ، نقل الصحفي إسماعيل رشاد القريتلي عضو الجماعة عن العرادي الذي دافع عن نفسه بأنه لم يكن لوحده هناك بل كان وزير الاتصالات أيضاً قوله :

” أن من عاد هو مواطن ليبي يعيش لاجئا شرعياً في جنوب أفريقيا وكان مطلوبا من نظام القذافي لأنه متهم بالمشاركة في عملية محاولة اغتيال القذافي الذي استطاع  أن يصدر ضده بطاقة جلب من الشرطة الدولية ولم يكن يستطيع العودة على طائرة غير ليبية لاحتمال القبض عليه بسبب مذكرة الإنتربول ” .

إلا أن ما أدلى به العرادي يأتي مجافياً للحقيقة ألا وهي أن الانتربول كان يلاحق تنتوش بناءً على إحالة من مجلس الامن وليس بناءً على طلب العقيد القذافي الذي طالب جنوب أفريقيا بتسليمه لاحقاً إلى ليبيا بتهمة تورطه فى سرقة منشأة الذهب بمدينة غريان سنة 1985 لكنها رفضت لان ذلك يخالف قوانينها بشأن حماية اللاجئين ، كما أن هيئة محلفين كبرى في الدائرة الجنوبية في نيويورك بالولايات المتحدة أصدرت لائحة إتهام ضد المعني وأربعة آخرين مشتبه بهم فى التآمر بقيادة أسامة بن لادن لقتل مواطنين أمريكيين والإنخراط في أعمال غير مشروعة أخرى .

تشير السجلات الدولية والمحلية أيضاً الى أن الرجل بلغ مراحل بالغة الخطورة فى القدرة على الحركة داخل تنظيم القاعدة وحركة طالبان وتزوير جوازات السفر حيث ترأس جمعية ” إحياء التراث الكويتية ” ومن خلالها تمكن من جمع تبرعات أنفقت على انشطة دعم الارهاب فى أفغانستان وباكستان .

إستمرت رحلة تنتوش فى فضائات الارهاب والتطرف حتى  سنة 2001 عندما فرّ صحبة أسرته وزوجته الجزائرية التي تزوجها سنة 1992 من باكستان الى أيران ثم الى ماليزيا التي بقي بها 7 أشهر قبل أن يعتقل في حملة أمنية تلت عملية تفجير فندق ماريوت بالعاصمة الأندونيسية جاكرتا .

وفي نوفمبر 2003 رُحل الى جنوب افريقيا لامتلاكه جنسيتها المزورة وفي جوهانسبورغ تقدم بطلب لجوء سياسي ما جعل السلطات المحلية تشتبه في أمره وتعتقله بعد أن إكتشفت أن الجواز كان مزوراً ، وانتهت بذلك فصول رحلته مع عالم التطرف والإرهاب فى طرابلس على متن طائرة ليبية ومع منتخب ليبيا وبمعية مسؤولين ليبيين بارزين !

وفى مايلي تنشر صحيفة المرصد وثائق أرشيفية من جهاز الأمن الداخلي تُنشر ولأول مرة عن إعترافات أدلى بها قادة الجماعة الليبية المقاتلة ضد تنتوش بعد ترحيلهم إلى ليبيا من الخارج أو القبض عليهم فيها :

المصادر : وثائق أرشيفية خاصة + سجلات الانتربول ومجلس الامن 

الترجمة من المصادر وإعداد التقرير : المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com