http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

ليبيا: الغرب يذعن للاتفاق, الشرق متردد, الجنوب غارق بالصراعات

ليبيا المستقبل 0 تعليق 29 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المشهد السياسي الراهن في ليبيا: الغرب يذعن للاتفاق
السياسي، الشرق متردد، الجنوب غارق في الصراعات المسلحة

 




المغرب المغربية: يواصل رئيس الحكومة المكلّف فائز السراج مشاوراته مع دول الجوار والإقليم لضمان الاعتراف بحكومته والحصول على دعم تلك الدول ودعوتها لممارسة ضغوط على الأطراف المعرقلة. في هذا السياق يأتي اتصال السراج هاتفيا مع وزير خارجية جمهورية مصر العربية سامح شكري الذي جدّد ترحيب القاهرة بإعلان تشكيل الحكومة التوافقية مؤكّدا استعداد مصر الكامل لمساعدة الحكومة الجديدة وبناء مؤسسات الدولة المعطلة.

في شأن آخر أعلن رئيس الحكومة السراج، انطلاق عمل لجنة وضع الترتيبات الأمنية برئاسة العميد عبد الرحمان الطويل خلال أيام قليلة من طرابلس ،ويبدو أنّ السراج ورئاسة اللجنة تحصّلا على ضمانات من طرف قيادات المليشيات المسيطرة على العاصمة، ضمانات يترجمها ما جاء على لسان رئيس حكومة الإنقاذ في طرابلس من أنه يدعم الاتفاق، بل أكثر من ذلك دعا خليفة الغويل رئيس حكومة الإنقاذ جميع الليبيين إلى استغلال دعم المجتمع الدولي الحالي وبالتالي إنقاذ ليبيا، ويجمع المراقبون على أن حديث الغويل يعني الكثير فهو يعكس جزءا مهما من قيادات مصراتة المسيطرة على العاصمة.

وكانت أغلب المناطق الغربية من مجالس محلية وبلديات ومجالس أعيان القبائل أصدرت بيانات دعم للاتفاق السياسي المبرم بالصخيرات المغربية بين الفرقاء الليبيين، ومما يمهّد لإنجاح حكومة السراج وإرساء الاستقرار والمصالحة بين المناطق بداية تفعيل اتفاق المصالحة بين الزنتان وككلة حيث انسحبت قوات الزنتان من ككلة، وتمّ تبادل الأسرى بحسب بيان صادر في الغرض من قبل عسكريي الزنتان وأن لجنة محايدة من الأصابعة هي من تتولّى السّهر على تطبيق الاتفاق.

ولكن إن كان الغرب الليبي قد أذعن فعلا للاتفاق السّياسي ،وأعلن دعمه لحكومة السراج فإنّ الشّرق الليبي لم يحسم أمره بعد وذلك تبعا لتصريحات أعضاء البرلمان عن المناطق الشّرقية مهدّدين بعدم منح الثقة للحكومة خلال جلسة الاثنين القادم فقد ذكر صالحين عبد النبي أنّه من الصّعب التوافق على الحكومة مشيرا إلى أن الاتجاه العام داخل البرلمان يتجه إلى إيجاد حكومة بديلة وإقرار انتخابات برلمانية. أمّا في ما يتعلّق بالجنوب فلم تتضح الرؤية بعد خاصّة مع تواصل الاقتتال بين الطّوارق والتبو في أوباري وارتفاع حصيلة القتلى إلى 10 والمصابين إلى 14 إلى ذلك تعيش مدينة الكفرة وسبها حالة من الاحتقان والتوتر جراء عربدة المجموعات المسلحة الخارجة عن القانون.

المجلس الرئاسي متفائل

على الرغم من حالة التردد من طرف المناطق الشرقية وبالتالي برلمان طبرق في دعم الحكومة الجديدة يبدو من خلال تصريحات السراج ونائبه الأول أحمد معيتيق ، أن هناك تفاؤلا كبيرا في نيل ثقة البرلمان ومرد هذا التفاؤل ما أسفرت عنه الاتصالات السرية مع قبائل نافذة بالجهة الشرقية ،وخاصة البراغتة التي ينتمي إليها وزير الدفاع بحكومة السراج المهدي البرغثي وأيضا تعهد الجنرال حفتر بدعم الحكومة الذي بدأ يخطط لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة وذلك بعد مغادرة المؤسسة العسكرية. وهو الواثق من دعم الشارع الليبي له في حال اختار وقرر الترشح. للتذكير فقد تظاهر ذلك الشارع سنة 2013 – 2014 لمطالبة حفتر بتسلم الحكم وتشكيل مجلس عسكري أعلى غير أن الرجل رفض بشدة ذلك الطلب.يشار إلى أن ليبيا تفتقر لوجود زعامات تحظى بقبول شعبي واسع على عكس دول ما يسمى بالربيع العربي لكن خليفة حفتر لديه جزء من صفات الزعيم والمنقذ إذا جازت العبارة.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com