03z417.jpg

واشنطن ـ الأناضول: حذرت دراسة أمريكية حديثة، من كثرة تناول «سكر الدايت» (يتناوله كثيرون عوضًا عن السكر التقليدي، لقلة سعراته الحرارية) لأنها تسبب نمو الأورام السرطانية الخبيثة.
وأوضح الباحثون في مركز أندرسون للسرطان التابع لجامعة تكساس الأمريكية، أن الإكثار من تناول «سكر الدايت» يلعب دورًا في تطور أورام سرطاني الثدي والرئة، ونشروا نتائج دراستهم في العدد الأخير من دورية «أبحاث السرطان».
وقد أصبح استخدام «سكر الدايت» منتشرًا بكثرة حاليًا، خاصة مع اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن، حيث يلجأ الأشخاص لاستخدام منتجات سكر الدايت، بدلًا من استخدام السكر التقليدي، لتجنب السمنة والسعرات الحرارية العالية.
وأجرى الباحثون دراستهم على نماذج من الفئرن لرصد تأثير كثرة تناول «سكر الدايت» عليهم، ووجدوا أن هذه الأنواع من السكر تلعب دورًا أساسيًا فى إنتاج إنزيمات، تسهل ظهور أورام سرطاني الرئة والثدي الخبيثة، بالمقارنة مع السكر التقليدي.
وهناك أنواع عدة من «سكر الدايت» وهي مصنعة من مواد كيميائية غير طبيعية، لا تهضمها الأمعاء، ولذا تلتصق بجزيئات الماء فتسبب الإسهال وغازات الأمعاء، كما أن هناك أبحاثاً تقول إنها قد تسبب أمراضًا تتراوح بين الصداع، والاكتئاب، وحتى السرطان.
وكانت دراسات سابقة حذرت من «سكر الدايت» لأنه يصنع من مواد كيميائية، وعند دخوله الجسم يسبب خللاً في طبيعة الحمض النووي بالخلية، ما يؤثر بسلبية شديدة على كل وظائف الجسم، ويجعل الإنسان عرضة للإصابة بالسرطان.
ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، حيث أنه يتسبب في وفاة نحو 13٪ من مجموع وفيات سكان العالم سنويًا. وأضافت المنظمة، أن سرطانات الرئة، والمعدة، والكبد، والقولون، والثدي، وعنق الرحم، تقف وراء معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان.



http://www.facebook.com/plugins/like.php?href=http%3A%2F%2Fwww.alquds.co.uk%2F%3Fp%3D460004&layout=button_count&show_faces=false&width=85&action=like&font=verdana&colorscheme=light&height=21

Share on Facebook