http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ما العلاقة بين بين شيخوخة الخلايا وفقدان العظام؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 48 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أفاد باحثون في مستشفى مايو كلينيك عن وجود علاقة سببية بين الخلايا المتشيخة (الخلايا المرتبطة بالشيخوخة والأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر) وفقدان العظام بين فئران التجارب، وأدى استهداف هذه الخلايا إلى زيادة قوة وكتلة العظام.

وتشير التقديرات – التي نشرت في عدد أغسطس من مجلة "الطب والطبيعة" - إلى أن انخفاض كتلة العظام وهشاشة العظام يشكلان تهديدا رئيسيا للصحة العامة ما يقارب من 44 مليون سيدة ورجل تخطوا الخمسين عاما في الولايات المتحدة، وذلك وفقا "لمؤسسة هشاشة العظام الوطنية.

وتعد العظام هي الأنسجة الحية التي يتم كسرها باستمرار واستبدالها، وتحدث هشاشة العظام عندما تنشأ عظام جديدة لا تتماشى مع العظام القديمة.

وقال الدكتور سنديب خوسلا، مدير برنامج الشيخوخة والعظام في عيادة مايو كلينيك: "كشفت الأبحاث الطبية السابقة عن أن تراكم الخلايا المتشيخة يسبب خللا في الأنسجة، فإن دور شيخوخة الخلايا في هشاشة العظام حتى هذه النقطة لم يكن واضحا.

وتعتمد أهمية الأبحاث الحديثة التي أجريت في هذا الصدد على أنه بدلا من استهداف مسار محدد للعظام، كما هو الحال بالنسبة لجميع العلاجات الحالية لهشاشة العظام، يتم استهداف عملية الشيخوخة الأساسية التي لديها القدرة على تحسين ليس فقط كتلة العظام، ولكن أيضا تخفيف الظروف الأخرى المرتبطة بالعمر كمجموعة.

وفي الدراسة الحالية، استخدم الباحثون أساليب متعددة لاستهداف الخلايا المتشيخة في الفئران التي تفقد الكتل العظمية خلال ما بين 20 و 22 شهرا من العمر.. هذا هو ما يعادل أكثر من سن 70 في البشر، وقد تم إعطاء الفئران مثبط "جانوس كيناز – وهو دواء يمنع نشاط أنزيمات جانوس كيناز- للقضاء على المنتجات السامة التي تنتجها الخلايا المتشيخة.

وقال الدكتور"خوسلا": "كانت الآثار المترتبة على استخدام مثبط "جانوس كيناز" على العظام المتشيخة مشابها جدا، لقد عززوا جميعا كتلة العظام وقوتها عن طريق الحد من ارتشاح العظام وعلى الحفاظ على وظيفة تكوين العظام، والذى يختلف جوهريا عن جميع العقاقير الحالية لهشاشة العظام".

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com