تويتر اخبار ليبيا

تطوير نهج جديد لعلاج المستويات المرتفعة من الإنسولين

بوابة افريقيا 0 تعليق 48 ارسل لصديق نسخة للطباعة



نجح فريق من العلماء في جامعة "جنيف" بسويسرا في تطوير نهج جديد لعلاج المستويات المرتفعة من الإنسولين بين مرضى السكر، ويُشخص مرض السكر بنقص مستويات إفراز الإنسولين، وهو ما يعد نقيضا لفرط إفراز الإنسولين، حيث يوجد مرضى تفرز أجسامهم مستويات مرتفعة من هرمون الإنسولين في كثير من الأحيان، وبكميات مفرطة حتى وإن لم يتناولوا الكربوهيدات، وبما أن وظيفة الإنسولين تمثيل السكريات في الجسم، فإن زيادة إنتاج الإنسولين تؤدي إلى نقص مزمن في مستويات السكر في الدم، ليلتهم المخ كميات هائلة من الطاقة، ليعاني من نقص مزمن في مستويات التغذية وبالتالي يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى تلف خطير في المخ بل والوفاة في أسوأ الحالات.

كما نجح العلماء السويسريون في جامعة "جنيف" - بدعم من "مؤسسة العلوم الوطنية السويسرية (سنسف) - في تحديد طفرة جينية متكررة في حالات الاضطرابات الخلقية المرتبطة بزيادة إفراز الإنسولين.

وقال الدكتور بيير مايشلر أستاذ أمراض السكر والغدد الصماء في جامعة "جنيف" "يمكن أن يحدث نقص في مستويات السكر في الدم بسهولة دون أن يلاحظ بين الرضع، ودون تدخل سريع يمكن أن يأخذ هذا النقص منحنى مأساويا سريعا".

وركز العلماء في أبحاثهم على طفرة جينية معروفة مرتبطة بفرط إفراز الإنسولين، حيث ينتج الجين المسيول عن هذه الطفرة إنزيما يعرف باسم "جلوتامات دهيدروجيناز"، والذي يصدر تعليماته إلى البنكرياس لإفراز كميات إضافية من الإنسولين وسرعان ما ترتفع مستويات الإنسولين في الدم، يلجأ الإنزيم إلى التصرف بشكل مختلف ليدخل في مرحلة نشاط مضطرد يرسل من خلالها إشارة إلى البنكرياس لإنتاج المزيد من الإنسولين.

وشدد العلماء على أن زيادة مستويات الإنسولين تعمل على نقص مستويات التغذية في المخ، مما يؤدي إلى تلف في المخ، والتخلف الفكري، فضلا عن غيبوبة قد تصل إلى الموت.

وتتراوح العلاجات المتاحة حاليا لفرط الإنسولين ما بين الإزالة الكلية للبنكرياس أو استخدام العقاقير المكافحة للبدانة لتنظيم مستويات الإنسولين في الجسم.

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com