تويتر اخبار ليبيا

مرضى جنون العظمة .. ضحايا عملية جراحة المخ

بوابة افريقيا 0 تعليق 51 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اكتشف ثلاثي من جراحي الأعصاب الفرنسين، مكون من مارك لوفيك، وإيميريك أملولو، ومارى بوروجا، في أبحاثهم التي أجروها على مرضى جنون العظمة والاكتئاب، أنهم كانوا ضحية عملية جراحة المخ التي خضعوا لها في كل من فرنسا، وسويسرا، وبلجيكا في الفترة من 1935 وحتى 1985، وأن 84% من المرضى كانوا ضحية هذا التدخل الجراحي الفاشل، الذي لم يؤتِ ثماره.

ونشر الجراحون الثلاثة نتائج أبحاثهم - في مجلة "ناتشر" العلمية - والذي تبين أن معظم ضحايا العملية الجراحية التي أجريت في المخ كن من السيدات وهي جراحة تجرى في فص من فصوص المخ الأمامية والتي اكتشفها الطبيب البرتغالي إيجاس موزيز (1874 – 1955)، حيث توصل إليها في عام 1949 وحصل عنها على جائزة نوبل.

وتعتمد تلك الجراحة على فتح ثلاثة ثقوب في جانبي الجمجمة ثم حقن المريض بمحلول من الكحوليات في الفص الأمامي للجبهة لإزالة الألياف البيضاء، إلا أن الجراحة لم تؤت بثمار إيجابية.

وكانت هذه العملية الجراحية انتشرت بعد الحرب العالمية الثانية في كل من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان بعد أن امتلأت المصحات النفسية بهؤلاء المرضى النفسيين والذين يعانون من الاغتراب وكان علاجهم الوحيد هو الحمامات الساخنة أو الصدمات الكهربائية وأن بعضا من هؤلاء المرضى دخلوا في حالة كوما بسبب نقص السكر في الدم.

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com