http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

أحضان الآباء وصحة الطفل النفسية

الشرق الاوسط 0 تعليق 36 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 01 يناير 2016 مـ



نصائح بسيطة للتعبير عن الحنان بهدف حمايته من الاضطرابات

الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 01 يناير 2016 مـ رقم العدد [13548]

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

أشارت دراسة حديثة إلى بعض النصائح البسيطة للآباء لكيفية الحفاظ على الصحة النفسية للطفل وحمايته من الاضطراب النفسي. والمدهش أن هذه النصائح لا تتطلب الكثير من الجهد أو الدراسة المستفيضة في علم نفس الأطفال أو دفع تكاليف باهظة لشراء العاب تدخل السعادة على قلوبهم أو غيرها من الأمور المادية المتعارف عليها.

ومن أهم هذه النصائح أن ما يمكن أن تمارسه الأسرة البسيطة بشكل بديهي وروتيني مثل احتضان الطفل أو الربت على كتفيه أو ملامسة وجهه أو ممارسة الألعاب البسيطة معه تحافظ على الصحة النفسية للطفل، بل وتحميه مستقبلا من الإصابة بالاضطرابات النفسية في البلوغ.

* الاحتياج النفسي

الدراسة التي نشرت في نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مجلة العلوم التنموية التطبيقية journal Applied Developmental Science والتي قام بها باحثون من جامعة نوتردام بالولايات المتحدة، كانت أوضحت أن الصحة النفسية في البلوغ وثيقة الصلة بأحداث الطفولة وأن إشباع الاحتياج النفسي للطفل يكون بمثابة العامل الواقي الأهم من الوقوع في الاضطرابات النفسية، وأن التعبير عن الحب بلمسة الحنان له عظيم الأثر في نفسية الطفل وشعوره بالتقبل من الآباء. وأشارت الدراسة إلى أن إيقاع الحياة السريع وانشغال الآباء، وأيضًا حدوث تغير في نظرة الآباء للطفل بعد الذهاب للمدرسة والبدء في التعامل مع الطفل على اعتبار أنه لم يعد طفلا صغيرا. ومن هنا يبدأ عدم الاهتمام بالتعبير الجسدي عن المشاعر، فضلا عن بعض الأسر التي تقوم بمعاملة الطفل معاملة سيئة وقاسية.

وحذرت الدراسة من أن الأمر لا يقتصر على الأسر الفقيرة أو التي تعانى من التراجع المادي والاجتماعي فقط، وأن في دولة مثل الولايات المتحدة يعاني الأطفال من المشكلات النفسية بدرجة أكثر من أقرانهم ببقية دول أوروبا على الرغم من تقدم المؤسسات التعليمية والاجتماعية في المجتمع الأميركي. وأشار الباحثون إلى أن الإنسان في الأساس يعتبر ما يمكن أن يتم تسميته الثدييات الاجتماعية social mammals، بمعنى أن الطفل مثل صغير الحيوانات الثديية يميل إلى حضن الأم بالمعنى البيولوجي والنفسي. وأوضحوا أن الأسرة يجب أن تلتفت إلى الكثير من الأمور البسيطة مثل ملاحظة ملامح وجه الطفل قبل أن يبدأ في البكاء وملامسة الطفل باستمرار والحرص على الرضاعة الطبيعية لأطول وقت ممكن ومشاركة الطفل في اللعب مهما كان بسيطا.

وقام الباحثون بسؤال البالغين عن طفولتهم وإلى أي مدى تمتعوا باللمسات الحانية من الأبوين أو أحدهما وعن اللعب سواء داخل المنزل أو خارجه، وكذلك عن الأوقات التي تم فيها قضاء أوقات اجتماعية كعائلة مثل مشاركة الأعياد أو الخروج إلى متنزهات، وأيضًا عن شعورهم بالتعضيد النفسي من الأسرة والبالغين. وكان الذين أجابوا بتمتعهم باللمسات الحانية من الآباء واللعب في الطفولة أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق والمخاوف المختلفة كما كانوا أكثر إقبالا على التجارب الجديدة والتفاعل مع الآخرين عاطفيا. وفي المقابل كان البالغون الذين تمتعوا بقدر أقل من هذا السلوك العاطفي من الأبوين في طفولتهم أكثر عرضة للاضطرابات النفسية والانطواء وعدم القدرة على تقبل الأفكار المغايرة

* إشباع عاطفي

وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال في احتياج إلى (الشبع العاطفي والوجداني) من الآباء وفي حالة غياب هذا السلوك لسبب أو لآخر يحدث نقص في هذه الأحاسيس، ويكون الأمر بمثابة زراعة مشاعر وعواطف معينة تنمو تلقائيا مع البلوغ خاصة في وجود الضغوط المحيطة التي يمكن أن تسبب القلق والتوتر، وخاصة أن الحرمان من المشاعر الحانية يجعل سلوك الإنسان قاسيا في البلوغ نتيجة للظروف التي تعرض لها في الطفولة بجانب التركيز على الذات وهو الأمر الذي يجعله يفشل في التواصل مع الآخرين وخلق علاقات اجتماعية جيدة. وأوضحت الدراسة أيضًا أن الأبناء في العمر المبكر يحتاجون إلى التلامس الجسدي والأحضان الأبوية لأنها الوسيلة التي اعتادوا عليها في الطفولة المبكرة، حيث إن عملية الرضاعة الطبيعية تكون أشبه باحتضان الطفل طوال وقت الرضاعة. ولفتت الدراسة أنظار الآباء إلى ضرورة تغيير طريقة التعبير من المشاعر الصامتة silent feeling إلى الطريقة التعبيرية بالجسد، وهذا الأمر يجب أن يوضع في الحسبان وعدم الخضوع لميراث ثقافي بعينه في بعض الثقافات التي تعتقد أن إظهار مشاعر الحنان تعتبر نوعا من التدليل قد يفسد الطفل مستقبلا أو يجعله في حالة اعتماد دائم على الأبوين، وخصوصًا الأم، وأنه مثلما يحدث فطام من الرضاعة في وقت معين يجب أن يكون هناك نوع من أنواع الفطام السلوكي، وأن الحنان والأحضان لا يتعارضان مع التربية السليمة.

وحذرت الدراسة من أن الأمراض النفسية واضطرابات السلوك في تزايد مستمر بين الأطفال في العالم المتقدم، وفي دولة مثل المملكة المتحدة يتم تشخيص حالة اضطراب نفسي بين كل 10 أطفال على الرغم من التقدم التقني والاجتماعي والصحي خاصة في الدول الصناعية، حيث إن الآباء يظنون أن التحاق الطفل بالنادي وممارسة الرياضة في الملاعب المفتوحة والاحتكاك بالأطفال كفيلة بحمايته من مخاطر التعرض لاضطرابات السلوك. وأكدت الدراسة أنه مهما تقدمت العوامل الاجتماعية ووسائل التسلية خارج المنزل يظل المنزل هو حجر

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com