http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الارتفاع الطفيف في سكر الدم يرتبط بمتاعب في الكلى

الشرق الاوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 01 يناير 2016 مـ



الارتفاع الطفيف في سكر الدم يرتبط بمتاعب في الكلى

دراسة نرويجية شملت 1261 شخصًا

السبت - 22 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 02 يناير 2016 مـ رقم العدد [13549]

diabetes%20test-1112016-001.jpg?itok=zf7

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت دراسة نرويجية إن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع سكر الدم عن المستويات الطبيعية لكنهم لم يصلوا إلى حد الإصابة بالسكري قد تزداد لديهم احتمالات الإصابة بمشكلات في الكلى.
ووجدت الدراسة أنه مقارنة مع من تكون مستويات السكر لديهم طبيعية يزيد احتمال إصابة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع طفيف في مستوى الغلوكوز في الدم بمشكلتين مرتبطتين بأمراض الكلى وهما ارتفاع مستوى بروتين الألبومين في البول واضطراب في تنقية الدم.
وقال الدكتور روبرت كوهين الباحث في الغدد الصماء في كلية الطب بجامعة سينسيناتي والذي لم يشارك في الدراسة إن التساؤلات التي طرحتها هي «ما هي نسبة السكر في الدم التي تفوق المعدلات الطبيعية ويبدأ عندها حدوث مشكلات في الكليتين كتلك التي نراها في مرضى السكري.. وما هي المعايير التي يجب أن نستخدمها إذا ما أردنا الحيلولة دون حدوث مضاعفات السكري».
وهناك واحد من بين كل تسعة بالغين في العالم تقريبا مصاب بالسكري الذي يرتبط عادة بالسمنة والتقدم في العمر ويعاني منه المرء حينما لا يتمكن الجسم من إنتاج ما يكفي من هرمون الإنسولين أو استخدامه بكفاءة لتحويل السكر إلى طاقة.
وفي حين أن العلاقة بين السكري وأمراض الكلى المزمنة معروفة يختلف الأطباء بشأن مستوى السكر في الدم الذي قد يمثل خطرا على غير المصابين بالمرض. كما يختلفون بشأن كيفية تشخيص وعلاج المرضى الذين يعانون من ارتفاع طفيف في سكر الدم عن المستويات الطبيعية وما إذا كان من الملائم اعتبار ذلك مقدمة للإصابة بالسكري.
وخلال الدراسة فحص الدكتور تورالف ميلسوم من جامعة شمال النرويج وزملاؤه مستويات سكر الدم وبحثوا عن مؤشرات على أي متاعب في الكلى في 1261 شخصا بين 50 و62 عاما لا يعانون من السكري.
وفحص الباحثون مستويات السكر غير الطبيعية من خلال قياس غلوكوز الدم قبل أن يتناول المبحوثون أي طعام وقياس مستوى السكر التراكمي وهو الفحص الذي يقدر متوسط مستوى سكر الدم على مدار عدة أشهر على أساس النسبة المئوية للهيموغلوبين وهو بروتين في كرات الدم الحمراء يحمل الأكسجين ومغلف بالسكر.
وفي بداية الدراسة كان 595 من المبحوثين يعانون من ارتفاع طفيف في السكر عن المعدلات الطبيعية. وبعد فترة متابعة استمرت خمس سنوات تقريبا وجد الباحثون أن كلى هؤلاء المبحوثين تواجه صعوبة في تنقية الدم وهي حالة يعتقد أنها تسهم في متاعب الكلى لدى مرضى السكري.
كما وجدت الدراسة أن المشاركين الذين أوضحت الاختبارات ارتفاع معدلات غلوكوز الدم لديهم وهم صائمون ارتفعت لديهم أيضا مستويات الألبومين في البول وهو ما يشير إلى تلف في الكلى.
وقالت الدكتورة لورا روسيلا الباحثة في الصحة العامة في جامعة تورونتو والتي لم تشارك في الدراسة إن النتائج تبرز الحاجة إلى أن ينتبه الأطباء لمن يعانون من ارتفاع طفيف في سكر الدم عن المستويات الطبيعية.
وأضافت أنه يجب على هؤلاء التركيز على تغيير أسلوب حياتهم مثل

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com