http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

سيلين ديون تودع زوجها على أنغام الموسيقى

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ودَّعت المغنية الكندية سيلين ديون محاطة بأولادها الثلاثة وعدد من الشخصيات زوجها ووكيل أعمالها رينيه أنجليل، الذي شيع الجمعة في أجواء مؤثرة تخللتها محطات موسيقية داخل كاتدرائية سيدة مونتريال الضخمة.



وقد سارت سيلين ديون برداء أسود ماسكة يدي ابنيها التوأمين إدي ونيلسون البالغين خمس سنوات، في ممشى الكاتدرائية التي شهدت قبل 21 عامًا زواجها من رينيه أنجليل، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وبالتزامن كانت تتردد كلمات أغنية «تروا زور فان» المعروفة للمغنية الكندية في أنحاء الكاتدرائية التي غصت بنحو ألفي مدعو، مما ترك مساحة ضيقة لأفراد العموم الذين توافدوا بأعداد كبيرة لحضور التشييع.

ثم وضعت سيلين ديون ثلاث زنابق سوداء على نعش زوجها المصنوع من خشب الأبنوس والموضوع في الممر المركزي في مقابل مذبح الكنيسة.

وكانت زنبقة بيضاء، رمز مقاطعة كيبيك الكندية، تزين كل مقعد في كاتدرائية سيدة مونتريال.

وفي خلال مراسم التشييع، وجه الابن البكر للثنائي رينيه شارل البالغ 15 عامًا تحية إلى روح والده مستذكرًا الأحاديث التي كان يتبادلها معه عن «الغولف والهوكي والبوكر» والطعام.

وقال رينيه شارل متوجهًا إلى والده: «أنت قدوة من الصعب اتباعها».

ومثلت صوفي غريغوار زوجها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في هذه المراسم بسبب مشاركته في المنتدى الاقتصادي في مدينة دافوس السويسرية.

كذلك حضرت وزيرة الثقافة ميلاني جولي.

المسيرة الغنائية مستمرة
وقبل المشاركة في مراسم التشييع، وجه رئيس وزراء مقاطعة كيبيك فيليب كويار تحية إلى رينيه أنجليل واصفًا إياه بـ «فاعل الخير الكبير»، ومؤكدًا أنه «سيبقى في قلب الكيبيكيين».

وحضر عدد من الفنانين والمؤلفين الموسيقيين الكنديين الذين تعاونوا مع رينيه أنجليل إضافة إلى أصدقاء للراحل، بينهم لاعبو هوكي سابقون وشركاء له في لعبة البوكر.

كذلك أتاحت سيلين ديون لمعجبيها من حول العالم مشاركتها حزنها عبر بث مراسم التشييع على موقع إلكتروني مخصص لذلك.

وعشية التشييع تلقت سيلين ديون على مدى سبع ساعات التعازي من محبيها الذين انتظر بعضهم لساعات طويلة في جو من البرد القارس.

لكن هؤلاء حصلوا على ضمانة من مغنيتهم بعزمها الاستمرار في الغناء وإحياء الحفلات من خلال بطاقة عليها صورة بالأبيض والأسود لزوجها كتب عليها: «أدركت أن مسيرتي كانت بطريقة ما تحفته وأغنيته وسمفونيته الخاصة، فكرة عدم التمكن من إنهائها كانت تؤلمه بشدة، أدركت أنه في حال كان ليرحل يومًا، علي الاستمرار من دونه ومن أجله».

وقد توفي رينيه أنجليل في 14 يناير عن 73 عامًا في منزله في لاس فيغاس في ولاية نيفادا غرب الولايات المتحدة.

وقد وفر أنجليل لسيلين ديون التي يكبرها بـ26 عامًا عقودًا فنية بمبالغ طائلة بعدما نجحت في بيع أكثر من 220 مليون ألبوم حول العالم.

وكان أنجليل بدأ مسيرة لم تتكلل بالنجاح كمغني في فرقة لموسيقى البوب من تيار «يي يي» الرائج في ستينات القرن الماضي.

وقد فقدت سيلين ديون أصغر الأفراد في عائلة مؤلفة من 14 ولدًا، شقيقها دانييل البالغ 59 عامًا من جراء مضاعفات إصابته بالسرطان، وذلك بعد يومين على وفاة زوجها.

ويشيع شقيق المغنية الكندية الاثنين قرب مونتريال.




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com