http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

250 باحثًا يشاركون في مؤتمر مواجهة التطرف بمكتبة الإسكندرية

الشرق الاوسط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: السبت - 22 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 02 يناير 2016 مـ



250 باحثًا يشاركون في مؤتمر مواجهة التطرف بمكتبة الإسكندرية

الأحد - 23 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 03 يناير 2016 مـ رقم العدد [13550]

Library%20of%20Alexandria-212016-008.jpg

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

يشارك ما يزيد على 250 من الباحثين والمفكرين والكتاب العرب في مؤتمر «صناعة التطرف: قراءة في تدابير المواجهة الفكرية»، الذي يعقد من 3 إلى 5 يناير (كانون الثاني) الحالي، بمكتبة الإسكندرية (شمال مصر)، بالتنسيق مع الأزهر الشريف. ويناقش المؤتمر الكثير من الموضوعات؛ ومنها العلوم الاجتماعية والتطرف والإرهاب والإعلام الجديد، وعرض تجارب الكثير من الدول في مجال المكافحة الفكرية للتطرف والإرهاب.
كما يشارك في جلسة خاصة بالمؤتمر كل من الدكتور افتخار مالك، أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة باث - بريطانيا، والدكتورة فرانشيسكا بيانكانى، أستاذة تاريخ الشرق الأوسط والعلاقات الدولية بروما، والدكتور سعيد شحاتة، أستاذ العلوم السياسية في لندن، والدكتور مأمون فندي، مدير المعهد العالمي للدراسات الاستراتيجية في لندن، حيث من المقرر أن يتم طرح قضية الإرهاب وأوروبا في نقاش مفتوح، وهى إحدى القضايا المطروحة على الصعيد الدولي.
وعلى جانب آخر، سوف يتم الإعلان عن إقامة شبكة للمراكز البحثية والفكرية العاملة في هذا المجال على الصعيد العربي في آخر أيام المؤتمر، وستقوم هذه المراكز بتقديم خبراتها في هذا المجال بصورة موسعة.
ويركز المؤتمر على عدد من المحاور، ومنها المحور المعرفي الذي ينصب على دراسة اهتمام العلوم الاجتماعية بظاهرة التطرف، وتطوير مناهج البحث في الجامعات العربية لإيلاء أهمية لهذه النوعية من القضايا التي عادة ما تقع في مناطق التقاء علوم اجتماعية مثل علم السياسة، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، وغيرها.
وفي هذا الصدد، يجري النظر في مخرجات مراكز البحوث، ونتائج الدراسات الجامعية ووضع تصورات لتطوير المكون العلمي المعرفي في مواجهة التطرف.
أما المحور الثاني، كما يذكر الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، فقد خصص للنظر في تطور ظاهرة التطرف، والتعرف على طبيعة شبكات التطرف، ونقد الخطابات الدينية المرتبطة به، والشهادات التي يمكن الاستعانة بها في هذا المجال.
على جانب آخر، أكد الدكتور خالد عزب، أنه من المنتظر أن تنظم المكتبة خلال العامين القادمين الكثير من الفعاليات مع مركز عيسى الثقافي في البحرين ومركز الملك فيصل للدراسات والبحوث في السعودية، وكذلك ندوات في الكويت

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com