http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

رحيل المغني ميشال دلبيش أبرز ممثلي التيار الهيبي الفرنسي

ليبيا المستقبل 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أ ف ب: توفي المغني الفرنسي ميشال دلبيش السبت عن 69 سنة، بعد إصابته بالسرطان، وفق ما أفادت زوجته. وقالت جنفييف دلبيش: «توفي ميشال عند الساعة 21,30 مساء السبت. وهو كان يكافح مرض السرطان منذ ثلاث سنوات». وكان أدخل المستشفى في بوتو إحدى ضواحي باريس. وعرف ميشال دلبيش، أحد أبرز ممثلي التيار الهيبي الفرنسي في سبعينات القرن الماضي، النجاح سريعاً في عام 1965 بفضل أغنية «شي لوريت». وعرض في أغانيه تطورات المجتمع الفرنسي في سبعينات القرن الماضي، من المفهوم الجديد للعائلة إلى النزوح عن الأرياف مروراً بالبيئة. وكان دلبيش الملحن والمؤلف، روى نضاله ضد مرض السرطان وخشيته من عدم القدرة على الغناء في كتاب صدر في آذار (مارس) في عنوان «فيفر!» (العيش). وشُخّصت إصابته بالمرض للمرة الأولى في شباط (فبراير) 2013 وعاد المرض للظهور في الأشهر الأخيرة.



صوت رقيق

طبع دلبيش بأعماله الأغنية الفرنسية في الستينات والسبعينات من القرن العشرين. وعرف بصوته الرقيق وعاش حياة مليئة بالأمجاد والأحزان، قبل أن يصيبه المرض العضال في حنجرته. ونعاه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في بيان قال فيه: «توفي ميـــشال دلبيـــش قبل أن يشيخ. لقد طبعتنا أغانيه جميعاً لأنها كانت تتحدث عنا، عن مشاعرنا وعن المحن التي نعيشها، لقد صور مرحلة السبعينات كما لم يفعل أحد غيره». وقال عنه باسكال نيغر المدير العام لشركة «يونفرسال ميوزيك فرانس» للإنتاج الفني أنه «كان شاعراً يروي حياة الناس، وموسيقياً لا مثيل له». ولد دلبيش في السادس والعشرين من كانون الثاني (يناير) 1946 في كوربفوا إحدى ضواحي باريس، ونشأ في عائلة متواضعة مع شقيقتين.

في سن الثامنة عشرة أصدر أولى أسطواناته «أناتول»، وأتبعها بأغنية «شي لوريت» في العام 1965 التي حققت له نجاحاً كبيراً، وسرعان ما تبناه مدير فرقة المغنية الشهيرة ميراي ماتيو. وكان دلبيش يكتب كلمات الأغاني لكنه لم يتول تلحينها، وكان يؤرخ فيها ببساطة لفرنسا في سبعينات القرن العشرين، من المفهوم الجديد للعائلة إلى الهجرة من الريف مروراً بالمواضيع البيئية وغيرها مما تناوله في أغان مثل «لي ديفورسيه» (المطلقين) و»لو شاسور» (الصياد) و»كان جيتيه شانتور» (حين كنت مغنياً)، وغيرها.

وعاش دلبيش زمنه بما كان فيه من ثقافة وميول سائدة «من الجنس والمخدرات والروك أند رول». وكان يقول: «كان في داخلي مزيج من الفخر والغرور، ولكن أيضاً نقاوة مؤثرة». في العام 1978 عاش المغني تغيراً صعباً في حياته، فقد رحلت زوجته وتركته مع طفليهما... فغرق حينها في مرحلة من الاكتئاب دامت سبع سنوات. وللخروج من هذه الحالة، تحول دلبيش إلى الهندوسية، وتردد إلى الأطباء النفسيين، في مرحلة قاسية وثقها في كتاب السيرة الذاتية الذي أطلق عليه اسم «الرجل الذي بنى بيته على التراب» وأصدره في العام 1993.

في العام 1992 انتهى هذا الكابوس، وكان ذلك بفضل جنفييف التي أصبحت في ما بعد زوجته الثانية. وكان يلخص تلك المرحلة من حياته بالقول: «السقوط في منتصف الرحلة وعدم البقاء في القمة أنقذني مما كان يمكن أن يكون أسوأ». في آخر التسعينات عاد دلبيش إلى إصدار المجموعات الغنائية، وأبدى حينها نضجاً كبيراً مقارنة بما كان عليه من قبل. لكنه تلقى في العام 2013 ضربة كانت شديدة القسوة، فقد أصيب بسرطان في اللسان والحنجرة. في العام 2015 أعلن أنه يعتزم العودة إلى خشبة العرض بعدما شفي من المرض، وقال: «اشتاق كثيراً للجمهور، آمل بأن يكون ذلك في العام المقبل».

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com