http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

محيط مختبئ تحت سطح أكبر أقمار «بلوتو»

الوسط 0 تعليق 23 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تشير صور التقطها المسبار الأميركي «نيو هورايزنز» إلى أن «شارون» أكبر أقمار كوكب «بلوتو» كان يتمتع في الماضي بمحيط من المياه السائلة تحت طبقة من الجليد ادى من خلال توسعه إلى تشوه سطحه على ما قالت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).



ويحمل الجانب الذي صورته كاميرا «لوري» (لونغ رينج روكونيسانس ايميدجر) في مسبار «نيو هورايزنز»، لـ«شارون» على بعد 78700 كيلومتر من القمر في 14 يوليو 2015، خصائص تشققات في الأديم مع نتوءات ووعورة ووديان عميقة جدًا، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ومجموعة الأخاديد هذه هي من الأطول التي ترصد في النظام الشمسي. فهي تمتد على ما لا يقل عن 1800 كيلومتر مع عمق يصل أحيانا إلى 7,5 كيلومترات.

بالمقارنة يبلغ طول أخدود كولورادو الكبير 446 كيلومترًا مع عمق أقصى يصل إلى 1,6 كيلومتر.

وتظهر الخصائص التكتونية لـ«شارون» أن هذا القمر تمدد في الماضي ما أدى إلى شقوق على سطحه.

وتتشكل طبقته الخارجية خصوصًا من جليد المياه.

وفي بداياته كانت هذه الطبقة تسخن بفضل تحلل عناصر مشعة والحرارة الداخلية الناجمة عن تشكل القمر.

ويفيد العلماء أن «شارون» كان يتمتع بدرجات حرارة عالية كفيلة بتذويب طبقة الجليد في العمق لتشكيل محيط تحت السطح.

لكن مع تدني درجات الحرارة مع الوقت، تجمد هذا المحيط في العمق ما ادى ال توسع الجليد ونتوء السطح نحو الخارج مخلفا هذه التشققات الواسعة التي رصدت الآن.

ولا تزال أقمار أخرى في النظام الشمسي أقرب مسافة إلى الشمس، تحافظ على محيطات من المياه السائلة تحت سطحها.

وتعد بعض هذه المحيطات على أوروبا أحد أقمار المشتري فضلًا عن «غانيمادس» واوسيلادوس وهما من اقمار زحل، افضل الاماكن للبحث عن حياة جرثومية.




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com