http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

أديل تتلقى نبأ تتويج 'هلو' أغنية العام من الفضاء

ليبيا المستقبل 0 تعليق 73 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



وكالات: قدم الرائد البريطاني توم بيك من الفضاء جائزة إلى المغنية أديل خلال الحفل السادس والثلاثين لجوائز "بريت" الموسيقية البريطانية الذي تخللته تحية مؤثرة إلى ديفد بووي. وقال رائد الفضاء البريطاني تيم بيك للمغنية في رسالة مسجلة عبر محطة الفضاء الدولية "كلنا هنا من كبار المعجبين بك". وقدم إلى أديل جائزة "النجاح العالمي" (غلوبال ساكسيس) عن ألبومها الأخير"25" الذي فاز هذه السنة أيضا بجائزة أفضل ألبوم في حين حصدت أغنية “هلو” جائزة أفضل أغنية منفردة فيما اختيرت أديل أفضل مغنية منفردة.

وصعدت أديل إلى المسرح وهي تبكي "إنها نتيجة لا بأس بها لفتاة من توتنهام لا تحب السفر بالطائرة أن تحصل على جائزة النجاح العالمي. توم بيك أنا أحبك وأتمنى أن تكون بخير ولا تشعر بالجوع. إلى اللقاء". وقد استغلت المغنية قبل ذلك كلمتها بعد تسلمها جائزة أخرى لدعم المغنية الأميركية كيشا التي تتهم منتجها بالتعدي عليها جنسيا.

وبيع من ألبوم أديل "25" مليونا و730 ألف نسخة في بريطانيا. كما حقق الألبوم رقما قياسيا في الولايات المتحدة ببيعه 3.3 ملايين نسخة في الأسبوع الأول من إصداره، وفقا لبيانات مجلة نيلسون الأميركية فيما حطمت أغنية "هلو" الرقم القياسي على يوتيوب بتخطيها حاجر المليار مشاهدة. وفي محطة مؤثرة خلال الحفل، أشاد الممثل غاري أولدمان والمغنية آني لينوكس بأسطورة الروك البريطانية ديفيد بووي الذي توفي جراء السرطان الشهر الماضي. وقال أولدمان "ديفيد كنت إنسانا فانيا إلا أن قدرتك كانت خارقة وموسيقاك الرائعة مستمرة".

وقد أدت فرقة بووي السابقة أغنية "لايف أون مارس" مع المغنية الشابة لورد التي كان يدعمها بووي. وافتتحت فرقة "كولدبلاي" الحفلة حاصدة جائزتها الرابعة في إطار هذه المكافآت البريطانية لأفضل فرقة عن ألبومها الأخير "إيه هيد فول أوف دريمز". وأهدى كريس مارتن قائد الفرقة الجائزة "إلى كل الموسيقيين من الشباب والشابات في مخيمات اللاجئين عبر العالم. قد يكونون هم مكاننا ونحن في مكانهم لذا نرسل إليهم حبنا".

واختير جاستن بيبر الذي غنى إلى جانب الفائز بجائزة أفضل فنان بريطاني منفرد جيمس باي، أفضل فنان عالمي منفرد. وفازت بيورك بجائزة أفضل فنانة عالمية. وقد ألهبت ريهانا التي أجلت انطلاق جولتها العالمية وانسحبت من حفل "غرامي" الأميركي الأسبوع الماضي بداعي المرض، قاعة "أو تو أرينا" بتأديتها أغنيتها الجديدة "وورك" بمشاركة الفنان درايك. وقبل الحفل تلقى المنظمون انتقادات كثيرة حول غياب الفنانين الذين يمثلون موسيقى المدن والذين يجسدون التنوع العرقي في البلاد في صدى للانتقادات التي وجهت إلى منظمي جوائز الأوسكار السينمائية الأميركية لغياب الممثلين السود عن الترشيحات.

وأعرب مغني الراب البريطاني ستورمزي عن خيبة أمله لعدم وجود ممثلين عن نوعه الموسيقي. وأعلنت مغنية السول لورا مفولا أنها لن تحضر الحفل بسبب "مشكلة في التنوع". واعتبر أليكسيس بيتريديس الناقد الموسيقي في صحيفة "ذي غارديان" أن جوائز "بريت أواردز"، "تجعل موسيقى البوب البريطانية أكثر إثارة للملل مما هي عليه". وقد دافع المنظمون عن موقفهم موضحين أن هدفهم هو تكريم الفنانين الذين سجلوا أفضل المبيعات، لكنهم أقروا بأن الوقت قد حان ربما "لإلقاء نظرة جديدة" على طريقة اختيار المرشحين. وأكد المنظمون أنهم بصدد تشكيل لجنة من شأنها أن تساعدهم على الانفتاح على مواهب متنوعة أكثر.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com