http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

محبو ديفيد بووي يرقصون على أغانيه (إنفوغراف)

الوسط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

توافد محبو أسطورة الموسيقى البريطاني، ديفيد بووي، إثر إعلان وفاته، الإثنين، إلى مسقط رأسه في لندن، حيث قاموا بلفتة تكريمية للمغني الراحل عبر الغناء والرقص على أنغام أغنياته.



فيما عمد آخرون في مدن أميركية وأوروبية إلى وضع الزهور وإضاءة الشموع وكتابة رسائل للتعبير عن حزنهم لرحيله الأحد عن 69 عامًا جراء مضاعفات إصابته بالسرطان منهيا مسيرة استثنائية استمرت عقودًا عدة.

وبدأ عدد كبير من محبي ديفيد بووي بالتقاطر منذ انتشار نبأ وفاته صباح الاثنين إلى حي بريكستون في جنوب لندن حيث وُلد المغني البريطاني قبل 69 عامًا، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي المساء، عمد أكثر من ألفي شخص من محبي ديفيد بووي إلى عزف مقطوعات موسيقية من أعمال المغني الراحل على آلة الجيتار كذلك قاموا بأداء أغنيات له خصوصًا «سبايس أوديتي» ورقصوا مبتسمين رغم التأثر الظاهر عليهم إثر رحيل أسطورة الموسيقى البريطاني.

وحوَّل محبو بووي هذا الحي إلى ما يشبه حلبة رقص وغناء في الهواء الطلق خصوصًا قبالة سينما «ريتزي» العريقة التي كتب على مدخلها «ديفيد بووي ابن بريكستون أرقد بسلام».

كذلك بثت أغنية ديفيد بووي الشهيرة «ليتس دانس» من أحد المباني المجاورة ما جذب عددًا من الراقصين المتحمسين.

وخصصت الحانات المنتشرة في الجوار برمجتها الموسيقية إلى هذا المغني المتعدد الأوجه.

وبسبب التوافد الكبير للمعجبين، قطعت الشرطة حركة المرور عند شارع محاذ للحي سرعان ما انتشر في أرجائه عدد كبير من محبي ديفيد بووي قاموا بترداد أغنياته التي تمثل بالنسبة لكثيرين منهم أرثا موسيقيا مهما.

هولندا وبرلين
كما شهدت مدن أخرى في الولايات المتحدة وأوروبا سلسلة لفتات تكريمية نفذها محبو المغني البريطاني إثر إعلان وفاته.

ففي مدينة لوس أنجليس غرب الولايات المتحدة، تجمع العشرات من محبي ديفيد بووي على جادة «هوليوود بولفارد» الشهيرة لتوجيه تحية لروح الفنان البريطاني ووضعوا الشموع قرب نجمة أسطورة الموسيقى البريطاني على جادة الفن.

وغصت جادة المشاهير في هوليوود بالشموع والزهور والرسائل الموجهة من الآلاف من محبي ديفيد بووي المعروف ببراعته الكبيرة في التحول بين الأنماط الموسيقية المختلفة.

كذلك وجهت غرفة التجارة في هوليوود تحية إلى روح الفنان عبر وضع إكليل من الزهر خلال مراسم تكريمية سريعة.

وكان محبو ديفيد بووي أيضًا على الموعد أمام منزل الفنان البريطاني في أحد المباني الفخمة في حي سوهو في مانهاتن بمدينة نيويورك الأميركية حيث وضعوا الزهور أمام المبنى ذارفين الدموع على رحيله.

وتزامن إعلان وفاة أسطورة الروك البريطاني ديفيد بووي الاثنين مع الكشف عن حفلة تكريمية له مقررة في كارنيغي هال قاعة الحفلات العريقة في نيويورك نهاية مارس.

وقد نفدت بطاقات الحفلة بسرعة كبيرة في نيويورك، ومن المقرر أن يشارك فيها فنانون من أمثال سيندي لوبر التي لمع نجمها في الثمانينات وبيري فاريل من فرقة «جاينز أديكشن» للروك البديل ووكيل أعمال بووي لفترة طويلة توني فيسكونتي.

وفي برلين التي لجأ اليها المغني في نهاية سبعينات القرن الماضي للابتعاد قليلًا عن اضواء الشهرة، وضع محبو ديفيد بووي الزهور أمام مقر اقامته السابق في حي شونبرغ في العاصمة الالمانية.

كذلك أُقيمت لفتة تكريمية للمغني البريطاني في مدينة غرونينغن في شمال هولندا التي تستضيف حاليًا معرضًا جوالًا مخصصًا لديفيد بووي أُقيم في مدن عدة في العالم وبيعت بطاقاته بسرعة كبيرة.

إنفوغراف




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com