http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

تجار المخدرات يلهمون صناع السينما

الوسط 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تظل أسطورة بابلو إسكوبار التي نُقِلت مرات عدة على الشاشتين الصغيرة والكبيرة، ملهمة للعالم بأسره من خلال أفلام كثيرة ومسلسلات تتناول حياة تاجر المخدرات الكولومبي الشهير.



ويقول توم نونان المنتج الحاصل على جائزة أوسكار والأستاذ في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس للمسرح والسينما والتلفزيون: «شئنا أم أبينا تثير شخصيات مثل إسكوبار الاهتمام فهي ساحرة وفريدة لأنها تتجاوز القانون ولا يمكن توقع تصرفاتها».

استغل إسكوبار ثروته الطائلة لمساعدة أفقر الفقراء، ولا سيما في مسقط رأسه ميديين حيث قتل العام 1993 في سن الرابعة والأربعين

ويتابع في مقابلة مع «وكالة الأنباء الفرنسية»: «إسكوبار شخصية لافتة جدًا ومن السهل الانجذاب إلى قصتها».

والدليل على ذلك نجاح مسلسل «ناركوس» الذي راهن عليه رائد البث التدفقي «نتفليكس» العام 2015 لدخول السوق الأميركية اللاتينية، والذي كان مرشحًا الأحد الماضي في فئتي أفضل مسلسل درامي وأفضل ممثل ضمن جوائز «غولدن غلوب».

ويؤدي فيه الممثل البرازيلي فاغنر مورا دور تاجر المخدرات الكولومبي الشهير الذي أغرق كولومبيا في الفوضى من خلال حرب لا هوادة فيها مع كارتلات المخدرات الأخرى والحكومة، من أجل تعزيز إمبراطوريته القائمة على الاتجار بالكوكايين.

واستغل ثروته الطائلة لمساعدة أفقر الفقراء، ولا سيما في مسقط رأسه ميديين حيث قتل العام 1993 في سن الرابعة والأربعين، وكان يملك ثروة كبيرة بحيث اقترح على السلطات تسديد دين البلاد الخارجي في مقابل تركه بشأنه.

سيؤدي توم كروز في العام 2017 في فيلم «مينا» دور طيار أميركي يدعى باري سيل عمل لحساب تاجر المخدرات، في حين يجسد الممثل الكولومبي جون ليغويسامو إسكوبار في فيلم آخر

وسعت «نتفليكس» التي تضم 70 مليون مشترك إلى جذب المشاهدين خارج الحدود الكولومبية مستندة في عملها إلى موقف مسؤول أميركي في وكالة مكافحة المخدرات ستيف مورفي، (يؤدي دوره بويد هولبروك)، وسبق لزعيم المخدرات أن جذب أوساط السينما، ففي العام 2014 جسد بينيسيو ديل تورو شخصية بابلو إسكوبار في «بارادايز لوست».

ولا يتوقف هذا الجاذب المغناطيسي عند هذا الحد، ففي العام 2017 سيؤدي توم كروز في فيلم «مينا» دور طيار أميركي يدعى باري سيل عمل لحساب تاجر المخدرات، في حين يجسد الممثل الكولومبي جون ليغويسامو إسكوبار في فيلم آخر، وتتناول الممثلة الإسبانية بينيلوبي كروز وزوجها الممثل خافيير بادريم في فيلم «إسكوبار» مذكرات الصحفية فيرجيينا فاييخو العشيقة المفضلة لبارون المخدرات الكولومبي.

إل تشابو
ويقول توم نونان إن هذا الكم الكبير من الأعمال «هو وليد سلسلة من الصدف لأن قصة إسكوبار لطالما أثارت الاهتمام». ويضيف: «عندما يؤدي نجم سينمائي شخصية كهذه فهو ينتهي إلى تمجيده وحتى إلى تحويله إلى محط إعجاب كبير».

إلا أن «حمى» إسكوبار لا تعجب الجميع وخصوصًا في كولومبيا.

ومع أن الكثير من الأعمال التي تناولت حياة تاجر المخدرات أنجزت في كولومبيا، إلا أن مسلسل «نتفليكس» أثار الانتقادات، فاختيار ممثلين غير كولومبيين ولكنتهم غير المحلية أثارت الاستهزاء أو الاستياء، لكن ما أثار الانتقاد خصوصًا هو الموضوع المثار، إذ إن مشكلة المخدرات تركت أثرًا مؤلمًا وعميقًا في هذه المنطقة وألحقت ضررًا كبيرًا بسمعتها.

ويؤكد عمر رينكون الناقد التلفزيوني في جريدة «إل تييمبو» الكولومبية: «بابلو إسكوبار لا يزال يدر المال حتى بعد وفاته» الأمر الذي قد يكون دفع «نتفليكس» إلى اختيار هذا الموضوع.

شخصية بابلو إسكوبار ستضطر إلى تقاسم أضواء الشهرة مع تاجر مخدرات آخر هو المكسيكي خواكين «إل تشابو» غوسمان الذي ألقت السلطات المكسيكية القبض عليه مجددًا قبل عشرة أيام

إلا أن الممثل الرئيس في المسلسل فاغنر مورا قال في مقابلة أجرتها معه «وكالة الأنباء الفرنسية» قبل مدة قصيرة: إن «الاتجار بالمخدرات واقع في كل دول أميركا اللاتينية» ويجب أن يحكى عنه. وأكد: «المسلسل يظهر كيف بدأت الأمور بالتحديد، وكيف أن الولايات المتحدة شنت هذه الحرب على تجارة المخدرات».

إلا أن شخصية بابلو إسكوبار ستضطر إلى تقاسم أضواء الشهرة مع تاجر مخدرات آخر هو المكسيكي خواكين «إل تشابو» غوسمان الذي ألقت السلطات المكسيكية القبض عليه مجددًا قبل عشرة أيام.

ويبدأ قريبًا في المكسيك عرض فيلم «إل تشابو: إليسكابه ديل سيغلو» عن عملية الفرار المذهلة لغوسمان في يوليو 2015 من سجنه عبر نفق. والإشاعات بدأت تسري في هوليوود عن أفلام طويلة تتناول هذه الشخصية.

وأعلنت محطة التلفزيون الأميركية باللغة الإسبانية «اونيفيزيون» قبل أيام أنها ستبث بحلول نهاية السنة الجارية مسلسلاً حصريًا عن حياة «إل تشابو».

ويؤكد توم نونان أن ثمة مكانًا كافيًا على الشاشات لعدد من تجار مخدرات أصحاب الشخصيات المهيمنة، فشهية المشاهدين تبقى قوية «ولا خطر لإصابة الجمهور بتخمة».




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com