http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الشعر والنقد على طاولة واحدة في جولة 'شاعر المليون' الأخيرة بأبوظبي

ليبيا المستقبل 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وكالات: بثت مساء الثلاثاء الحلقة التسجيلية الخامسة من برنامج "شاعر المليون" للموسم السابع، في رحلة مملوءة بالتنافس والتألق لشعراء النبطي. فبعد أن شكلوا من الحروف شعرا وصوروا بالشعر بطولات الماضي ورسموا بأقلامهم أحلام الزمن الآتي، تسارعت مشاعر الحماس والتنافس في ما بينهم وتمكنوا من الوصول إلى شواطئ عاصمة الثقافة أبوظبي، ليغتنموا فرصة حضور آخر جولات لجنة التحكيم للبرنامج الأضخم في مستوى الشعر النبطي، برنامج "شاعر المليون" في موسمه السابع. وقد تفاوتت القصائد التي ألقاها الشعراء أمام أعضاء لجنة تحكيم المسابقة في المستوى الإبداعي وتنوعت من مدارس شعرية مختلفة، وعبرت في مضمونها عن هموم وطنية وتجارب إنسانية وأخرى ذاتية عاطفية، وقد قوبلت آراء أعضاء لجنة التحكيم ونقدهم بسعة صدر من قبل المشاركين.

وتضمنت الحلقة مجموعة من الفقرات الشعرية والموسيقية إضافة إلى فقرات تسجيل آراء وتصريحات الشعراء أنفسهـم في غرفة اعترافاتهم، ما أظهر روح التنافس الحاد الذي ستشهده الدورة السابعـة مـن البرنامج، فالشعراء حاولوا إبراز قدراتهم الشعريـة الكبيرة مـن خلال الصـور المبتكـرة والأداء الجيد في النصوص المقدّمـة، ومـن خـلال استعـراض تجـاربهـم الشعـريـة أمـام أعضاء اللجنة وزمـلائهم مـن الشعراء. ولأن جولة أبوظبي هي الجولة الأخيرة وهي الفرصة الأخيرة لاختيار الشعراء، وبعدها سيتمّ اختيار قائمة الـ100 ومن ثمّ قائمة الـ48 شاعرا لاستكمال الرحلة والمنافسة على اللقب في الحلقات المباشرة في شاطئ الراحة.

كعادتها حملت الجولة في طياتها الكثير من الشعر المميز من قبل شعراء الإمارات والدول الأخرى، ولأنها آخر المحطات باتت ملتقى للشعراء من كل الدول، حيث ضمت الحلقة مشاركة شعراء من جنسيات مختلفة مما لا يقل عن 13 دولة منها الإمارات، سوريا، السودان، ألمانيا، اليمن، سلطنة عُمان، السعودية، البحرين، العراق، قطر، إلخ. وكان المميز في هذه الحلقة تعدّد اللغات والثقافات العالمية التي شهدها الشعراء في العاصمة أبوظبي ملتقى الثقافات وتحدّث كل منهم بلغته الأم ولهجة موطنه.

وبإجماع أعضاء لجنة التحكيم أشادت اللجنة بأن جولة أبوظبي كانت الأجمل والأقوى بل أهم ما تميزت به الجولة هو توهج مشاركة الشعراء العمانيين، كما شهدت مشاركة نسائية واسعة. وقد لاقت أبوظبي مشاركات كثيرة من العنصر النسائي تحديدا من الإمارات، قدّم البعض منهن نصوصا شعرية جميلة أجازتها اللجنة، ورحبت بهن ترحيبا لائقا وأثنت عليهن، إلا أن نظم البعض منهن يحتاج إلى تطوير أكبر وتمكن شعري أقوى. وقد كانت هذه الحلقة ممتعة ومثيرة جمعت بين الشعر والنقد على طاولة واحدة.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com