http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أرسنال لتعزيز صدارته... والسيتي يترقب ليستر

ليبيا المستقبل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أ ف ب: تبدو الفرصة مواتية أمام أرسنال لتأكيد ريادته للدوري الإنكليزي لكرة القدم، عندما يستضيف نيوكاسل الـ18 اليوم السبت في المرحلة الـ20، ويدخل النادي اللندني العام الجديد في الصدارة وذلك للمرة الثالثة في السنوات الـ14 الأخيرة، وهو يسعى إلى استغلال النتائج المتذبذبة لمنافسيه الأقوياء مانشستر يونايتد وحامل اللقب تشلسي ومانشستر سيتي للظفر باللقب للمرة الأولى منذ عام 2004. وخيّب النادي اللندني الآمال في المواسم الأخيرة في كل مرة يبدو فيها أنه في الطريق إلى قمة منصة التتويج بيد أنه يُبخر آمال مشجعيه في نهاية الموسم، يذكر أن أرسنال كان في المركز السادس في هذا التوقيت من العام الماضي، وبفارق 13 نقطة عن جاره تشلسي. وملك أرسنال فرصة انتزاع الصدارة (السبت) الماضي، عندما خسر ليستر سيتي المتصدر السابق ومفاجأة الموسم أمام مضيفه ليفربول (صفر-1)، لكن رجال فينغر تعرضوا لخسارة مذلة أمام مضيفهم ساوثهامبتون برباعية نظيفة، قبل أن يصححوا الأوضاع (الإثنين) الماضي في المباراة أمام بورنموث (2-صفر)، مستغلين تعثر ليستر سيتي أمام ضيفه مانشستر سيتي (صفر-صفر).

ويعوّل أرسنال على عامل الأرض والجمهور وتألق صانع ألعابه الدولي الألماني مسعود أوزيل صاحب 16 تمريرة حاسمة حتى الآن. وأشاد فينغر بأوزيل معتبراً إياه أفضل لاعب في الدوري هذا الموسم، بعد الدور الكبير الذي قام به لقيادة فريقه إلى الفوز على بورنموث (2-صفر) وإسهامه باحتلال المركز الأول. وأسهم أوزيل بتمريرة حاسمة وسجل هدفاً وقدّم أداءً رفيع المستوى، نال عليه 9 من 10 من مختلف النقاد المحليين. ورفع أوزيل رصيده من التمريرات الحاسمة إلى 16 هذا الموسم ليقترب من الرقم القياسي المطلق المسجل باسم أسطورة أخرى من أرسنال، هو الفرنسي تييري هنري (20 تمريرة حاسمة)، إضافة إلى تسجيله خمسة أهداف. كما سجل رقماً قياسياً في مباراة واحدة ضد بورنموث، إذ خلق تسع فرص لزملائه أيضاً وهي أعلى نسبة تسجل هذا الموسم.

من جهته، يأمل ليستر سيتي بالعودة إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الأخيرتين، عندما يستضيف بورنموث الـ16، والذي لم يفز بدوره في مباراتيه الأخيرتين. ويُمنّي ليستر سيتي النفس بعودة هدافيه جيمي فاردي والدولي الجزائري رياض محرز إلى سكة التهديف، بعد صيامهما في المرحلتين الأخيرتين، وتحقيق الفوز الـ12 هذا الموسم ورفع رصيده إلى 42 نقطة، وهو الهدف المنشود من المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري لضمان البقاء في الدوري الممتاز. ويخوض مانشستر سيتي الثالث وحامل اللقب العام قبل الماضي اختباراً لا يخلو من الصعوبة، عندما يحل ضيفاً على واتفورد التاسع، ويسعى التشيلي مانويل بيليغريني إلى فك النحس الذي لازم فريقه خارج القواعد في المباريات الست الأخيرة وتحقيق فوز يبقيه على الأقل على بعد ثلاث نقاط من أرسنال وليستر سيتي. ويدرك بيليغريني جيداً أن تعثر فريقه قد يفقده المركز الثالث لمصلحة توتنهام الصاعد في صمت، الذي سيحل ضيفاً على إيفرتون الجريح، ويتخلّف توتنهام بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي، وحقق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة وسيسعى إلى استغلال المعنويات المهزوزة لإيفرتون، الذي سقط (الإثنين) الماضي أمام ضيفه ستوك سيتي (3-4)، ويملك ليفربول فرصة الارتقاء إلى المركز الخامس موقتاً عندما يحل ضيفاً على وست هام السابع في افتتاح المرحلة اليوم. من جهته، يخوض مانشستر يونايتد اختباراً ثأرياً أمام ضيفه سوانزي سيتي على ملعب «أولد ترافورد» في مباراة تطغى عليها إشاعات حول مستقبل مدرب صاحب الضيافة الهولندي لويس فان غال. وكان سوانزي سيتي تغلّب على مانشستر يونايتد (2-1) في المرحلة الرابعة هذا الموسم، وكانت الأولى لفريق «الشياطين الحمر»، قبل أن تتدهور نتائجهم وترتفع هزائمهم إلى خمس بينها ثلاث متتالية في المراحل الأربع الأخيرة وأربع متتالية في مختلف المسابقات في المباريات الخمس الأخيرة.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com