http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

طفل أفغاني «يخطف» ميسي بأكياس بلاستيك

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وسط أجواء الدمار ودوي طلقات الرصاص وانفجارات الصواريخ والمدافع وقهر الآدمية، سمع نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي صوت طفل يناديه في حلم، فاستجاب للنداء ليصدق هذا الطفل أنه من الممكن أن يحلم ويعيش حلمه واقعًا.



الحلم انطلق من بين جبال ولاية غزني جنوب أفغانستان، عندما طلب طفل عمره خمس سنوات من والده عبدالرحمن قميصًا لأسطورة فريق برشلونة، لكن (العين بصيرة واليد قصيرة).

لم ييأس الطفل مرتضى، وذهب يجمع أكياس البلاستيك الملونة التي تأتي بها الرياح من حيث تكون، حتى استطاع أن يجمع عددًا من الأكياس الملونة بالسماوي وأخرى بالبيضاء، وقام بقصها شرائط وخياطتها حتى بدت وكأنها قميص منتخب الأرجنتين كتب على ظهره كلمة (missi) ورقم 10.

الحكاية خرجت للعالم عن طريق الهاتف المحمول لأحد جنود قوات التحالف في أفغانستان بقيادة أميركا، عندما صور الطفل وقام بنشر قصته بقميص ميسي على صفحات التواصل الاجتماعي (فيسبوك) التي نالت زخمًا كبيرًا من المتابعين.

في أحد الأيام من الأسبوع الماضي، تلقى اتحاد الكرة الأفغاني رسالة إلكترونية فوجئ أنها تحمل توقيع ليونيل ميسي، ومرسلة من موقع نادي برشلونة.

المتحدث باسم الاتحاد الأفغاني لكرة القدم، سيد علي كاظمي، أكد اليوم الأحد أن ميسي كتب في رسالته إن مرتضى خطف قلبه ويرغب في الالتقاء به، وقال: «الموعد تم تنسيقه بالفعل، وبالتالي سيتمكن مرتضى من تحقيق حلمه قريبًا».

وقال والد الطفل: «مرتضى كان يستيقظ في منتصف الليل ويجهش بالبكاء في فراشه إلى أن عثر على الحقائب البلاستيكية وحملها لأشقائه ليصنعوا منها قميص ميسي من أجله، وبعدها يظل مرتضى يرتدي القميص وهو يلعب بأي شيء يشبه كرة القدم مع أصدقائه ويصرخ (أنا ميسي)».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com