http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

التايب خارج حسابات الأهلي طرابلس في ضربة البداية الأفريقية

الوسط 0 تعليق 70 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبدى المدير الفني لفريق الأهلي طرابلس جمال أبو نوارة رضاه عن سير برنامج تحضيرات الفريق لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم استعدادًا لمواجهة فريق أونز بطل مالي الأحد ضمن ذهاب الدور التمهيدي، مشيرا إلى أن استعدادات الفريق اختلفت تمامًا عن العام الماضي الذي أجرى خلاله الفريق معسكرات خارجية طويلة ومباريات عدة خارج الوطن، وكان لها تداعياتها وانعكاساتها السلبية أدت إلى خروج الفريق من الدور التمهيدي أمام سموحة المصري.



وأضاف أبو نوارة في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط» أن برنامجه الحالي اقتصر على خوض المباريات الودية التجريبية داخل ليبيا، حيث أجرى الفريق خمس مباريات ودية تحضيرية مع فرق أفريقية قوية وهي قلوب الصنوبر الغاني ودوالا الكاميروني وأفريكا سبور العاجي.

وقال: «كانت تجارب مفيدة جعلتني أقف على جاهزية اللاعبين واستعدادهم والتعرف على قدراتهم عن قرب، وتعويض غياب أداء المباريات التنافسية الرسمية في الدوري المحلي».

وتابع قائلاً: «المباريات الودية أعطتني مؤشرًا إيجابيًا عن استعدادات الفريق بدنيًا وتكتيكيًا وبدأت أطمئن بعدما أصبح للفريق شخصية، حيث يلعب بثقة كبيرة وأتمني أن يكلل نجاحنا في المباريات الودية بتوفيقنا في مباراة أونز المالي الرسمية».

غيابات مهمة
وعبر أبو نوارة عن سعادته بأداء الفريق خلال جميع المباريات الودية، وإن كان تفاؤله مشوبًا بالحذر، قائلاً: «النتائج الإيجابية قد تكون نتائج خادعة للاعبين، وكنت أتمني أن أخسر نتيجة ولو مباراة ودية واحدة».

وحول بعض الغيابات المهمة في تشكيلة الفريق أمثال حارس المرمي محمد نشنوش وحمدو المصري ومحمد الشبلي ومؤيد اللافي قال: «كنت أتمني أن يكون معي هذا الرباعي المميز، لكنني لا أعتمد على الأسماء بقدر ما أتعامل مع اللاعب الجاهز بدنيًا وفنيًا».

فريق للمستقبل
وأكمل أبو نوارة قائلاً: «أعمل على خطين متوازيين المشاركة الأفريقية وتكوين فريق شاب للمستقبل يستفيد منه النادي لسنوات طويلة قادمة، حتي إن معدل أعمار لاعبي الفريق من 22 و23 عامًا فخطتي تعتمد على المدى القريب والمدى البعيد، فأنا أعول كثيرًا على اللاعبين الشباب فهم مستقبل الأهلي طرابلس مع قليل من عناصر الخبرة من لاعبي الفريق المحليين الدوليين، أمثال جبريل البقرماوي ووليد السباعي وعلى سلامة، بالإضافة إلى تواجد ثلاثة محترفين في مراكز مهمة، وهم لاعب الوسط النيجيري موزيس والظهير الأيمن للصفاقسي التونسي السابق يوسوفو مامادو إلى جانب المهاجم المالي على أمادو».

التايب خارج الحسابات
وحول إمكانية ظهور ومشاركة نجم الفريق طارق التايب في المباراة المقبلة أمام بطل مالي تابع قائلاً: «لاشك أن طارق قيمة فنية كبيرة لكن عامل الزمن والعمر له دور، فهو الآن على أعتاب سن الأربعين وعودته للأهلي طرابلس جاءت لكونه يريد أن ينهي مسيرته الكروية بناديه وبيته الأول الذي شهد بداياته وهو مقيد ضمن القائمة الأفريقية للفريق، لكن مشاركته متوقفة على مدى جاهزيته البدنية، وهو الآن غير جاهز ومؤهل تمامًا للظهور في مباراة الأحد الأفريقية».

واختتم أبو نوارة قائلاً: «جلست مع طارق في معسكر تونس وهو متفهم تمامًا هذا الأمر، فهو نجم له اسمه وسمعته وتاريخه وجمهوره، ولابد أن يكون ظهوره في المستوى ولا يضحي باسمه الكبير، كما أنه غير متعجل الظهور إلا بعد أن يستعد بما يكفي ويستعيد لياقته البدنية حتي يستطيع مجاراة الفريق، لكن يبقي وجود طارق مع الفريق له دور معنوي ويعطي وجوده دفعة معنوية وحافزًا ودافعًا للاعبين الشبان قبل خوض المغامرة الأفريقية».




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com