http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الدوري الانكليزي: تشلسي يمطر شباك بالاس بثلاثية… وأرسنال يحافظ على صدارته… وفوزان مهمان لقطبي مانشستر

القدس العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لندن – د ب أ: وسط الأمطار الغزيرة على العاصمة البريطانية لندن، استعاد تشلسي نغمة الانتصارات في الدوري الإنكليزي بفوز كبير 3/صفر على مضيفه كريستال بالاس في المرحلة العشرين.
واستهل تشلسي مسيرته في الدور الثاني من البطولة بفوز مهم ثأر به لهزيمته 1/2 أمام بالاس في الدور الأول. ورفع رصيده إلى 23 نقطة ليتقدم إلى المركز الرابع عشر، علما أن الفوز هو السادس له فقط في رحلة الدفاع عن اللقب هذا الموسم كما أنه الأول بعد تعادلين متتاليين. وأنهى تشلسي الشوط الأول بهدف سجله البرازيلي أوسكار في الدقيقة 29 ثم أضاف مواطنه ويليان الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 60 قبل أن يختم الأسباني دييغو كوستا أهداف اللقاء في الدقيقة 66. وتجمد رصيد بالاس عند 31 نقطة في المركز السابع حيث كانت الهزيمة هي الأولى له في آخر سبع مباريات.
وعزز أرسنال موقعه في الصدارة إثر فوزه الثمين والصعب 1/صفر على ضيفه نيوكاسل، وفاز مانشستر سيتي على مضيفه واتفورد 2/1، ووستهام على ضيفه ليفربول 2/صفر، ومانشستر يونايتد على ضيفه سوانزي 2/1، ووست بروميتش ألبيون على ستوك بالنتيجة ذاتها، ونوريتش على ساوثهامبتون 1/صفر، وسندرلاند على أستون فيلا 3/1، فيما تعادل ليستر مع ضيفه بورنموث بدون أهداف. ورفع أرسنال رصيده إلى 42 نقطة، بعدما حقق انتصاره الثالث عشر هذا الموسم، والخامس خلال لقاءاته الستة الأخيرة ليبتعد بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه ليستر. وتجمد رصيد نيوكاسل عند 17 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) عقب تلقيه خسارته الحادية عشرة هذا الموسم والثالثة على التوالي. ويدين أرسنال بالفضل إلى مدافعه الفرنسي المخضرم لوران كوتشيلني الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 72 من متابعة لتمريرة مواطنه أوليفيه جيرو.
وواصل ليستر نزيف النقاط بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه بورنموث. وفشل الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي المباراة بعدما أهدرا جميع الفرص التي أتيحت لهما طوال التسعين دقيقة خاصة من ليستر، الذي فشل في استغلال النقص العددي الذي عانى منه منافسه الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 57، عقب طرد مدافعه سايمون فرانسيز. وكاد ليستر أن يخطف النقاط الثلاث لولا إهدار نجمه الجزائري رياض محرز ركلة جزاء في الدقيقة 59، ليخفق فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري في تحقيق اي انتصار للمباراة الثالثة على التوالي، عقب خسارة الفريق صفر/1 أمام ليفربول والتعادل بدون أهداف مع مانشستر سيتي في المرحلتين الماضيتين.
واستعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بعدما قلب تأخره صفر/1 أمام مضيفه واتفورد إلى فوز ثمين ودرامي 2/1. ورفع رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثالث، متأخرا بفارق ثلاث نقاط عن أرسنال (المتصدر) ونقطة واحدة عن ليستر الثاني. وأخفق الفريقان في هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن يتقدم واتفورد بهدف عبر النيران الصديقة في الدقيقة 55 بعدما سجل الكسندر كولاروف لاعب السيتي هدفا بالخطأ في مرماه. وفي الدقائق الأخيرة، قلب السيتي الطاولة على واتفورد بعدما سجل النجمان الإيفواري يايا توريه والأرجنتيني سيرخيو أغويرو هدفين في الدقيقتين 82 و85.وحقق مانشستر يونايتد انتصاره الأول منذ شهر ونصف الشهر تقريبا، عقب فوزه المثير 2/1 على ضيفه سوانزي على ملعب «أولد ترافورد». وافتتح أنتوني مارسيال التسجيل ليونايتد في الدقيقة 48، قبل أن يتعادل غلفي سيغوردسون لسوانزي في الدقيقة 70. ولم يهنأ سوانزي بالتعادل طويلا، بعدما أعاد الفتى الذهبي وين روني التقدم مجددا ليونايتد بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 77. وأخفق يونايتد قبل هذه المباراة في تحقيق أي انتصار في البطولة منذ خروجه المبكر من مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا في الثامن من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، حيث يرجع آخر فوز لفريق المدرب الهولندي لويس فان خال في المسابقة إلى 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عندما تغلب 2/1 على مضيفه واتفورد في المرحلة الثالثة عشرة للبطولة. وثأر يونايتد لخسارته بالنتيجة ذاتها في جولة الذهاب. ورفع يونايتد رصيد بهذا الفوز إلى 33 نقطة في المركز الخامس مؤقتا، فيما توقف رصيد سوانزي عند 19 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع). وصعد وستهام مؤقتا إلى المركز السادس بفوزه على ضيفه ليفربول 2/صفر، ورفع رصيده إلى 32 نقطة في المركز السادس وتجمد رصيد ليفربول عند 30 نقطة في المركز الثامن. وتقدم ميشيل انطونيو بهدف في الدقيقة العاشرة ثم أضاف أندي كارول الهدف الثاني في الدقيقة 55. وحقق وستهام فوزه الثاني على التوالي بعد فوزه على ساوثهامبتون 2/1 في الجولة الماضية، كما حقق الفريق الفوز الثامن هذا الموسم مقابل 8 تعادلات واربع هزائم. في المقابل فشل ليفربول تحت قيادة مدربه الألماني يورغن كلوب في تحقيق فوزه الثالث على التوالي بعد فوزه في الجولتين الماضيتين على ليستر وسندرلاند بنتيجة واحدة 1/صفر، ليتلقى هزيمته السادسة هذا الموسم مقابل ستة تعادلات و8 انتصارات. وحقق وستهام فوزه الثاني على ليفربول في الموسم الحالي بعدما تغلب عليه 3/صفر في الذهاب.



فينغر: أرسنال يقف على أرض صلبة الآن!

لندن – د ب أ: أبدى الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال رضاه عن فوز فريقه 1/صفر على ضيفه نيوكاسل. وأوضح فينغر أن حصول فريقه على نقاط المباراة كاملة في ظل الأداء الباهت الذي قدمه اللاعبون خلال المباراة يعتبر أمرا جيدا، معربا في الوقت نفسه عن سعادته بحفاظ فريقه على الصدارة. وقال: «لقد اختبرنا قدراتنا أمام فريق جيد بحجم نيوكاسل». وأضاف: «وقف الحظ بجوارنا بالحصول على النقاط الثلاث رغم المستوى المهتز الذي ظهرنا عليه. ولكن دعونا نركز في حقيقة مؤكدة وهي أننا نقف على أرض صلبة الآن». وأخفق أرسنال في هز الشباك طوال 72 دقيقة، قبل أن يسجل مدافعه الفرنسي لوران كوتشيلني هدف اللقاء الوحيد، ليقود الفريق لتعزيز صدارته للمسابقة بعدما رفع رصيده إلى 42 نقطة.

كلوب غاضب من خسارة ليفربول

لندن – د ب أ: أعرب الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول عن حزنه العميق لخسارة فريقه صفر/2 أمام مضيفه وستهام.
وقال كلوب: «أنا غاضب حقا اليوم، لقد كان بإمكاننا تحقيق نتيجة أفضل من ذلك لأن الجميع يدرك ما يمكننا تحقيقه عندما نظهر بمستوانا المعتاد». وأضاف: «نستحق الخسارة. لقد استحوذنا على الكرة معظم الوقت، وكان بمقدورنا خلق المزيد من الفرص ولكننا لم نقم بذلك، ينبغي علينا القبول مجددا بأننا لم نلعب كما يجب». وتجمد رصيد ليفربول عند 30 نقطة ليحتل المركز الثامن، بعدما تلقى خسارته السادسة هذا الموسم مقابل ثمانية انتصارات وستة تعادلات، وأخفق في الثأر لخسارته من وستهام صفر/3 في الذهاب هذا الموسم.

الفوز ينعش آمال فان خال في المنافسة على اللقب

لندن – د ب أ: أعرب الهولندي لويس فان خال مدرب مانشستر يونايتد عن سعادته البالغة بفوز فريقه الثمين 2/1 على ضيفه سوانزي، وأبدى تفاؤله بقدرة فريقه على الزحف نحو المقدمة خلال اللقاءات المقبلة، مشيرا إلى أنه من الوارد حدوث أي شيء.
وقال: «أنا سعيد للغاية بلاعبي فريقي الذين انتزعوا فوزا ثمينا رغم الضغوط الرهيبة التي تعرضوا لها طوال الفترة الماضية». وأضاف: «ما زلنا قريبين من الصدارة وبإمكاننا تقليص الفارق خلال المباريات المقبلة في ظل مفاجآت كرة القدم». ويأتي هذا الفوز ليخفف نسبيا من حدة الانتقادات التي وجهت إلى فان خال في الآونة الأخيرة بسبب نتائج الفريق المهتزة.

بيلغريني: نركز في كل مباراة على حده ولا نفكر في اللقب

لندن – د ب أ: شدد التشيلي مانويل بيلغريني مدرب مانشستر سيتي على أن فريقه لا يركز سوى على المستقبل القريب رغم كون الفريق مرشحا بقوة لنيل لقب الدوري الإنكليزي.
وفاز السيتي خارج ملعبه على واتفورد 2/1 حيث نجح في تحويل تأخره بهدف إلى الفوز بهدفين في آخر عشر دقائق ليبتعد بفارق ثلاث نقاط عن أرسنال المتصدر. وأعاد المراهنون السيتي إلى صدارة قائمة المرشحين للفوز باللقب، ولكن بيلغريني قال أن فريقه تنتظره الكثير من المباريات في الأشهر المقبلة قبل التفكير في الصعود إلى منصة التتويج في أيار/ مايو المقبل. وقال: «امامنا 18 مباراة نخوضها دون التفكير في اللقب». وأضاف: «في كانون يناير لدينا مباراة نصف نهائي كأس المحترفين ونبدأ مشوارنا في كأس انكلترا، وبالتالي لدينا الكثير من المباريات والشيء الأهم هو محاولة التفكير في كل مباراة على حده». وأضاف: «أقول دائما أن الفريق لديه الكثير من السمات الشخصية، نحن لا نستسلم أبدا، في كل مباراة

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com