http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

لقب «الكأس» أنقذ فينغر من الرحيل!

ليبيا المستقبل 0 تعليق 26 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



أ ف ب: كشف المدرب الفرنسي ارسين فينغر أمس الجمعة عن أنه كان يمكن أن يترك منصبه لو خسر فريقه أرسنال نهائي مسابقة كأس إنكلترا عام 2014 أمام هال سيتي. ووجد أرسنال، الذي يجدد الموعد مع هال سيتي اليوم السبت عندما يلتقيه في الدور الخامس من المسابقة الأعرق في العالم، نفسه متخلفاً بهدفين نظيفين في ذلك النهائي قبل عامين، وبدا كأن صيامه عن الألقاب لتسعة أعوام سيتواصل لو لم يتدخل الإسباني سانتي كازورلا والفرنسي لوران كوسييلني من أجل إعادته الى اللقاء قبل أن يقول الويلزي ارون رامسي كلمته ويمنحه اللقب بهدف في الوقت الإضافي.

وبالنسبة لفينغر الذي يشرف على النادي اللندني منذ 1996، فإن الفوز الذي حققه فريقه (3-2) في نهائي 2014 كان مفصلياً بسبب الانتقادات الكثيرة التي وجهت إلى المدرب الفرنسي نتيجة فشله في قيادة «المدفعجية» إلى أي لقب منذ 2005. «لا أعلم، بصراحة، لا أعلم»، هذا ما قاله فينغر عندما سئل عما إذا كان سيترك منصبه لو خسر فريقه نهائي 2014، مضيفاً: «كل شيء كان ممكناً. كان علينا تقديم كل ما لدينا من أجل الفوز بالنهائي. لا أعلم ما كان سيحصل لو خسرنا». وواصل: «لكنا أمام مشكلة لو لم نفز. لكانت خيبة كبيرة جداً بالنسبة للجميع، لكننا فزنا».

وتابع فينغر، الذي مدد عقده لثلاثة أعوام أخرى بعد 13 يوماً على الفوز بلقب 2014: «عادة، أنا أحترم العقود التي أوقعها وأقاتل من أجل كل شيء. أعتقد أنه بإمكاني القول أيضاً إنه إذا كانت أعوامك الـ17 في النادي معلقة على فوز بنهائي كأس واحدة، فمن الأفضل ألا تذهب إلى النهائي من أصله». ويمكن القول إن الفوز على هال سيتي في نهائي 2014 كان نقطة تحول في إنعاش فريق «المدفعجية» الساعي إلى أن يكون أول فريق منذ القرن الـ19 يفوز بلقب مسابقة الكأس الإنكليزية للمرة الثالثة على التوالي، إذ توج به أيضاً عام 2015 بعد اكتساحه استون فيلا (4- صفر). كما ينافس أرسنال هذا الموسم على لقبه الأول في الدوري الممتاز منذ 2004، إذ لا يتخلف سوى بفارق نقطتين عن المفاجأة الكبرى ليستر سيتي المتصدر.

- فينغر «الإنكليزي» -

ورفض فينغر ما يتم تداوله حالياً عن إمكان التخلي عن قاعدة المباريات المعادة في مسابقة الكأس، وهي المسألة التي يناقشها حالياً الاتحاد المحلي للعبة ورابطة الدوري، مضيفاً: «أصبحت لدي مناعة الآن ضد قوانين الاتحاد الإنكليزي. بعد هذه الفترة الطويلة (في إنكلترا)، أصبحت إنكليزياً محافظاً جداً». وأضاف الفرنسي البالغ من العمر 66 عاماً: «أشعر بالقلق بعض الشيء حيال تغيير القوانين لأنها تعجبني كما هي الآن. ألاحظ أن عائداتنا المادية في ارتفاع دائم لكننا نريد خوض عدد أقل من المباريات. هناك شيء من التناقض». وأضاف: «أنا مقتنع بأن بإمكان جميع الفرق المنافسة بوجود هذا العدد من المباريات، وبالتالي لا أرى على صعيد شخصي أية حاجة لتغيير القوانين. هذه أعرق مسابقة في إنكلترا، يجب أن نحترمها والمحافظة عليها كما هي».

ويتحضر فريق فينغر لمواجهة برشلونة الإسباني حامل اللقب الثلاثاء المقبل في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ما يجبره على إراحة بعض اللاعبين في مباراة السبت ضد هال سيتي، لكنه يؤكد أنه لن يخاطر لأنها مباراة مهمة جداً بالنسبة لفريقه، مضيفاً: «بالنسبة لي، إنها مباراة مهمة. الطريقة المثلى من أجل التحضير لمواجهة برشلونة، هي أن نفوز على هال غداً. الوتيرة مهمة ويجب أن نظهر أننا قادرون ذهنياً على تحقيق الفوز من خلال التركيز على كل مباراة على حدة».

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com