http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

السويسري جياني إنفانتينو رئيساً جديداً للـ'فيفا'

ليبيا المستقبل 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



أ ف ب - رويترز: انتقل السويسري من أصل إيطالي جاني إنفانتينو أمس الجمعة من لعب دور الرجل المساعد للفرنسي ميشال بلاتيني في رئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إلى انتخابه رئيساً للاتحاد الدولي (فيفا) في زيوريخ. وحصل إنفانتينو في الجولة الثانية، على 115 مقابل 88 للبحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم، و4 أصوات للأردني الأمير علي بن الحسين، ولا شيء للفرنسي جيروم شامباني. وكان السويسري حصل في الجولة الأولى، على 88 صوتاً مقابل  85 صوتاً للمرشح البحريني، و27 للمرشح الأردني، أما الفرنسي فحصل على سبع أصوات. وقال إنفانتينو بعد لحظات من انتخابه رئيساً، إنه سيعمل مع اتحادات وطنية لـ "إعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا"، مضيفاً: "أريد أن أكون رئيساً لـ 209 اتحادات وطنية، سافرت عبر الكرة الارضية وسأواصل ذلك، وسأعمل معكم جميعاً لإعادة بناء مرحلة جديدة لفيفا، حيث يمكننا أن نضع الكرة مجدداً في وسط الملعب".

وتابع: "لا يمكنني التعبير عن شعوري في هذه اللحظة، قلت لكم إنني قمت برحلة استثنائية جعلتني ألتقي الكثير من الأشخاص الرائعين الذين يعشقون كرة القدم، ويستحقون أن يكون فيفا محترماً جداً "، مؤكداً "العالم سيحيينا على ما سنفعله لفيفا في المستقبل، ويجب أن نكون فخورين". من جهته، قال المرشح البحريني: "أتطلع للعمل مع فيفا الجديد والرئيس إنفانتينو من أجل إصلاح فيفا، وإعادة المصداقية لكرة القدم على الصعيد العالمي"، مضيفاً أن "آسيا هي القارة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في العالم، إذ يتواصل تطور كرة القدم بوتيرة مثيرة للإعجاب"، متابعاً: "في هذه الأوقات غير المسبوقة، فإن عالم كرة القدم يحتاج إلى الوحدة، ومع حزمة الإصلاحات التي تم التصويت عليها اليوم، هناك زخم حقيقي الآن لكرة القدم لاستعادة مصداقيتها". 

واشار إلى أن "فيفا الجديد يحتاج ليصبح أكثر شمولاً وأن يعكس تنوع عالم لكرة القدم. وأنا على ثقة بأن إنفانتينو سيؤمن القيادة لتحقيق ذلك، بالإضافة إلى بقية الإصلاحات التي هناك حاجة ماسة لها الآن". وفي كلمته اليوم أمام الاتحادات الوطنية قبل الاقتراع، توجه إنفانتينو للحضور باللغات الإيطالية والفرنسية والألمانية والإنكليزية والإسبانية، وطالب بالعمل على تطوير اللعبة في مختلف القارات. وأوضح إنفانتينو أنه "قبل خمسة أشهر لم أكن أفكر بالترشح للرئاسة وأن أقف أمامكم، لكن أموراً كثيرة حصلت في هذه الأشهر، إذ إن فيفا يمر بأزمة والظروف صعبة جداً". وأوضح: "أمامنا خياران، الهروب أو التصدي للمشكلة، بالنسبة إلي، الهروب لم يكن أبداً خياراً، كنت دائماً أفضل القيام بمسؤولياتي وأن أقوم بما يجب القيام به لكرة القدم وللفيفا، لأن فيفا تحتاج إلى كرة القدم الآن أكثر من أي وقت مضى".

وتساءل المرشح السويسري: "إذا كان فيفا يدر عائدات تقدر بخمسة بلايين، ألا يعقل أن يقدم بليونين لمساعدة الاتحادات، فهذه الأموال يجب أن تستعمل للاستثمار في كرة القدم، فأموال فيفا هي أموالكم، أموال الاتحادات الوطنية، وفيفا يجب أن يعمل على تطوير كرة القدم من هذه الأموال، وعندها العالم يجب أن يكون ممتناً لنا". واختتم كلمته قائلاً إنه "يجب تطوير كرة القدم والاستثمار فيها، ولذلك نحتاج إلى رئيس قوي، لكنه وحده لن يتمكن من القيام بشيء، فأنا أحتاج إليكم". وكان يُنظر إلى بلاتيني على أنه أقوى المرشحين لخلافة السويسري الآخر جوزيف بلاتر في رئاسة "فيفا" بعدما اضطر الأخير إلى وضع استقالته بتصرف الجمعية العمومية، وذلك بعد 4 أيام فقط على فوزه بولاية خامسة على التوالي، نتيجة الضغوط الهائلة عليه بسبب فضائح الفساد التي ضربت الاتحاد الدولي.

لكن بلاتيني أوقف مع بلاتر من قبل لجنة الأخلاق في "فيفا" لمدة ثماني سنوات (قلصت إلى 6 سنوات)، نتيجة دفعة "مشبوهة" تلقاها الأول من الثاني العام 2011 عن عمل استشاري قام به الفرنسي لمصلحة "فيفا" بين 1999 و2002 بعقد شفهي. وأطلق إنفانتينو وعوداً بمنح الاتحادات الوطنية الأعضاء مبالغ تصل إلى خمسة بلايين يورو في فترة ولايته لأربع سنوات في حال انتخابه. ولد إنفانتينو في 23 آذار (مارس) 1970 في بريغ السويسرية، تولى منصب الأمين العام للاتحاد الأوروبي منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2009، وبدأ العمل مع الاتحاد الاوروبي في آب (أغسطس) 2000 في الشؤون القانونية.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com