http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

فان غال: التعادل مع نيوكاسل أشبه بالهزيمة ليونايتد

الشرق الاوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الأربعاء - 3 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 13 يناير 2016 مـ



فان غال: التعادل مع نيوكاسل أشبه بالهزيمة ليونايتد

غارد يتنفس الصعداء بعد عودة أستون فيلا للانتصارات.. وبيليتش سعيد باقتراب ويستهام من المربع الذهبي

الخميس - 4 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 14 يناير 2016 مـ رقم العدد [13561]

sport-140116-7.jpg?itok=uGTKUkXX

الويلزي بول داميت يحرز هدف التعادل لنيوكاسل في الثواني الأخيرة (رويترز) - الضغوط ما زالت تتزايد على مدرب يونايتد (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

اقتنص فريق نيوكاسل يونايتد تعادلا ثمينا من ضيفه مانشستر يونايتد 3/ 3 في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وحقق أستون فيلا فوزه الأول منذ 8 أغسطس (آب) الماضي وفاز على ضيفه كريستال بالاس 1/ صفر فيما تغلب ويستهام يونايتد على مضيفه بورنموث 3/ 1.
واعتبر الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد سادس الدوري الإنجليزي بأنه كان بإمكان فريقه أن يحسم مباراته مع نيوكاسل مبكرا، ولكنه لم يفعل ليفقد نقطتين، رافضا الانتقادات التي يتعرض لها. واعتبر فان غال أن التعادل 3 - 3 على ملعب نيوكاسل يونايتد أشبه بالهزيمة بعدما انتزع صاحب الأرض نقطة من فريقه في الدقيقة الأخيرة. وكان مانشستر يونايتد في طريقه إلى الخروج من ملعب «سانت جيمس بارك» فائزا بثلاثة أهداف منها اثنان لنجمه واين روني مقابل هدفين، قبل أن يسجل الويلزي بول داميت هدف التعادل في الثواني الأخيرة. وازداد الضغط على فان غال بعد هذا التعادل إذ فرط مانشستر يونايتد بفرصة تشديد الضغط على توتنهام الرابع بمعادلته بنفس الرصيد من النقاط، وفقد في الوقت ذاته المركز الخامس لمصلحة ويست هام يونايتد الفائز على مضيفه بورنموث 3/ 1. ورفع وست هام رصيده إلى 35 نقطة، مقابل 34 نقطة ليونايتد السادس. وقال فان غال «إنه أمر صعب على الفريق لأننا أهدرنا نقطتين، كان يجب أن ننهي المباراة بالطبع وحصل روني على فرصة جيدة في الشوط الأول، كان بإمكاننا تسجيل ستة أهداف». وتابع: «كانت هناك فرصة كبيرة للفوز، وعندما نهدر نقطتين فإن الأمر يكون حزينا جدا جدا، والكل يعرف بأنه خطأنا وليس بسبب الحكام أو الفريق المنافس، لقد فعلنا ذلك بأنفسنا». وأوضح: «يجب أن نلوم أنفسنا لأنه كان بإمكاننا أن ننهي المباراة مبكرا، ولكننا لم نفعل ذلك، وقد قلت للاعبين، يمكن أن تقولوا إن الحكم اتخذ قرارا مشكوكا فيه بالنسبة إلى ركلة الجزاء، لكن كان بإمكاننا أن نحسم المباراة مبكرا جدا». ومنح الحكم ركلة جزاء لنيوكاسل سجل منها الصربي ألكسندر ميتروفيتش هدف التعادل 2 - 2 في الدقيقة 67 بعد دفع تعرض له من المدافع كريس سمولينغ. وعلق فان غال على ذلك قائلا: «إن مصارعة الوزن الثقيل بين ميتروفيتش وسمولينغ.. يمكن رؤية كيف دفع رأس سمولينغ نحو الأرض، إنهما بطلان من الوزن الثقيل ويمكنكم الحكم من هو البطل»، مضيفا: «سمولينغ يعتقد بأنه هو البطل، لكن الحكم اتخذ قراره ويجب أن نتقبله. بالنسبة لي الأمر أسهل لأنني شاهدت الفيديو».
ورفض فان غال الانتقادات التي تعرض لها الفريق خصوصا من بعض لاعبي يونايتد السابقين الذين يعملون بتحليل المباريات في شبكات التلفزة كبول سكولز وريو فرديناند بقوله: «لا أتفق مع تحليل الكثير من الأشخاص لأننا دائما نهاجم حتى خارج أرضنا». وأشار المدرب الهولندي إلى أن فريقه «كان الأفضل ولذلك فإنه أمر محبط، إنها نقاط ثمينة جدا، لقد سجلنا ثلاثة أهداف وخرجنا بنقطة واحدة ليس أكثر، يجب أن نسجل هدفا أكثر من المنافس ولم نفعل ذلك». وأشاد بدفاع فريقه رغم تلقيه ثلاثة أهداف قائلا: «نمتلك دفاعا رائعا ولكننا تلقينا ثلاثة أهداف، ولكن هل نحن ضعفاء في الدفاع؟ كلا». واقترب يونايتد من فرق الصدارة تدريجيا في الأسابيع الأخيرة رغم اتهام النقاد للفريق بالملل والعروض غير الممتعة، كما أن فان غال نفسه واجه انتقادات لاذعة وتردد بقوة قبل أسابيع أيضًا أنه معرض للإقالة وذكرت وسائل الإعلام أسماء مدربين عدة لخلافته كالبرتغالي جوزيه مورينهو الذي أقاله تشيلسي إلى الإسباني بيب غوارديولا الذي أعلن أنه سيترك بارين ميونيخ الألماني في نهاية الموسم.
وفي المقابل، كان مدرب نيوكاسل ستيف ماكلارين، الذي يعيش بدوره فترة صعبة لأن فريقه يحتل أحد المراكز المتأخرة في الترتيب ما يهدده بالهبوط، واقعيا بقوله إن الفريقين ردا على الانتقادات، مانشستر يونايتد بإظهار الإثارة في أدائه، ونيوكاسل بإظهار الروح القتالية. وتساءل ماكلارين في هذا الصدد «هل كان يونايتد مملا؟ لا لم يكن كذلك». وتحدث عن لاعبي فريقه قائلا «إنهم يتطورون وقد حاربوا لمدة 95 دقيقة ونالوا مكافأتهم». وأضاف: «إنه أمر مهم، ففي وقت سابق من الموسم انتقدنا بسبب ذلك، لكن اللاعبين تخطوا ذلك وأظهروا شخصية رائعة».
وفي مباراة ثانية في نفس المرحلة تنفس ريمي غارد مدرب أستون فيلا متذيلا الترتيب الصعداء بعدما حقق انتصاره الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز بالفوز 1/ صفر على كريستال بالاس. وجاء الهدف الوحيد في الدقيقة 58 عندما أخفق وين هينيسي حارس بالاس في التصدي لضربة رأس ضعيفة من المدافع جوليون ليسكوت. وقال غارد لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية «هذا مهم للغاية من أجل الفريق والنادي والجميع. عانينا كثيرا في الأسابيع الماضية، لكن اليوم نحن سعداء للغاية». وأضاف: «أعتقد أننا نستحق الفوز لأننا ضغطنا على المنافس وهذا ما كنا نريده. صنعنا الكثير من الفرص الجيدة وحاولنا الهجوم دائما. هذا فوز جيد بالنسبة لنا». ولا يزال فيلا يبتعد بثماني نقاط عن منطقة الأمان رغم أول انتصار في الدوري منذ الجولة الافتتاحية للمسابقة. وبدا أن فيلا سيعاني مرة أخرى بعدما سدد ويلفريد زاها، لاعب بالاس في إطار المرمى خلال الدقيقة الأولى للمباراة، لكن فريق المدرب غارد تماسك بشدة. وقال الفرنسي غارد الذي تولى المسؤولية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بعد إقالة تيم شيروود «ساعدنا القائم بعد مرور 20 ثانية. لن أنسى هذا لكن هذه هي اللعبة». وأضاف: «أعتقد أن الحظ حالفنا اليوم بعدما لعبنا بقوة على الكرة كما كنا نريد الهجوم. أنا سعيد للغاية من أجل اللاعبين لأنهم بذلوا مجهودا ضخما اليوم. الآن يجب علينا استغلال هذا الفوز». لكن الآن باردو مدرب بالاس صاحب المركز السابع أشار إلى أن فريقه قدم واحدا من أضعف عروضه هذا الموسم حتى الآن. وقال باردو: «كثير من الأمور سارت على نحو خاطئ اليوم. افتقدنا النشاط والمهارة. فيلا يستحق الفوز لأنه بذل مجهودا كبيرا».
وفي مباراة ثالثة أقيمت في نفس المرحلة أيضًا أشاد الكرواتي سلافن بيليتش مدرب ويستهام يونايتد بديميتري باييه ووصفه بأنه من «الطراز العالمي» بعدما أكد صانع اللعب الفرنسي أهميته بقيادة الفريق لتحويل تأخره والفوز 3 - 1 على ملعب بورنموث في الدوري الإنجليزي. ورغم تألقه في مرحلة مبكرة من الموسم كان باييه يشارك من البداية للمرة الأولى فقط في الدوري منذ السابع من نوفمبر الماضي بسبب تعافيه من إصابة في الكاحل. وأثار باييه المنضم من أولمبيك مرسيليا الفرنسي قبل بداية الموسم إعجاب الجماهير عندما أدرك التعادل لويستهام من ركلة حرة نفذها ببراعة قبل أن يتقدم الفريق للمركز الخامس بفضل فوزه الثالث على التوالي في الدوري. وبعدما تقدم هاري آرتر لبورنموث بتسديدة من مدى بعيد في الدقيقة 17 نفذ باييه ركلة حرة بمهارة فائقة في منتصف الشوط الثاني قبل أن يصنع هدفا لاينر فالنسيا. وأكمل المهاجم الإكوادوري فالنسيا الثلاثية بركلة حرة أخرى قبل ست دقائق على النهاية.
وقال بيليتش: «ديميتري هو لاعب من الطراز العالمي. كنا في انتظار عودته وهو يصنع الفارق. وجوده يجعل اللاعبين الآخرين يؤدون بشكل أفضل ولهذا السبب تعاقدنا معه». وأضاف: «كنت أتوقع أن يلعب بمثل هذه الطريقة رغم أن لياقته ليست مكتملة». وأعرب بيليتش عن سعادته من الاقتراب من المربع الذهبي. ويتأخر ويستهام بنقطة واحدة عن توتنهام هوتسبير صاحب المركز الرابع والذي يمنح صاحبه آخر البطاقات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم. ويبتعد فريق المدرب بيليتش بفارق سبع نقاط فقط عن آرسنال المتصدر. وسيتقابل ويستهام في

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com