http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

رئيس أستون فيلا: المدرب باقٍ

ليبيا المستقبل 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



رويترز: قال ستيف هوليس الرئيس الجديد لأستون فيلا متذيل ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، إن النادي بحاجة إلى الاستقرار حتى وإن هبط للدرجة الثانية، وهو ما يبدو كمحاولة لتعزيز الثقة في المدرب ريمي جارد. وفاز فيلا مرتين فقط في 22 مباراة في بداية سيئة للغاية للدوري هذا الموسم. ويبتعد الفريق بفارق 10 نقاط خلف سوانزي سيتي الذي يحتل المركز الـ17 متقدماً بفارق مركز واحد عن منطقة الهبوط، قبل 16 جولة على نهاية الموسم. وقال هوليس لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية: «أحد الأسباب التي تسببت في مشكلات النادي في المواسم الخمسة السابقة هو عدم الاستقرار. آخر شيء يمكن أن أفعله كرئيس جديد للنادي هو إلقاء اللوم على الآخرين».

وأضاف «هذا سيضعنا في نفس الموقف الذي نحن عليه في الأربع أو الخمس سنوات الماضية. وظيفتي هي بناء الاستقرار والثقة في قادة القطاعات المختلفة بهذا العمل». وتولى غارد مسؤولية تدريب فيلا في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي خلفاً للمدرب تيم شيروود، لكن المدرب الفرنسي فشل في تحسين نتائج النادي الذي لم يهبط لدوري الدرجة الثانية منذ عام 1988. وغارد اللاعب السابق في صفوف أرسنال ومدرب أولمبيك ليون، هو سادس شخصية تتولى تدريب فيلا منذ عام 2010. وعُيّن هوليس في منصب رئيس النادي منذ أيام وعبّر عن إحباطه من سجل الفريق خلال فترة الانتقالات، وقال إن موقف الفريق الحالي ليس بسبب عدم الإنفاق للتعاقد مع لاعبين جدد.

وأنفق بطل أوروبا 1982 نحو 50 مليون جنيه إسترليني (71.07 مليون دولار) في فترة الانتقالات في الصيف الماضي، بعد رحيل كريستيان بنتيكي إلى ليفربول، وفابيان ديلف إلى مانشستر سيتي، ليتعاقد مع جوردان ايو ورودي جستيد واداما تراوري ضمن مجموعة من اللاعبين الآخرين. وبسؤاله عن هل تم إنفاق الأموال بشكل جيد، أجاب هوليس «أعتقد أن النتائج هي أفضل مؤشر للإجابة على هذا السؤال».

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com