02qpt953.jpg

لندن ـ «القدس العربي»:تأكدت المعلومات التي تتحدث عن تسابق العديد من حكومات العالم على اختراق أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، والتجسس على مستخدميها، وهو ما يعني أن عمليات التجسس الحكومية على المستخدمين أصبحت ظاهرة، بما في ذلك حكومات الدول الغربية التي تبين أنها تلجأ إلى هذه الأساليب أيضاً للحفاظ على أمنها الداخلي.
وطلبت شركة «مايكروسوفت» الأمريكية في بيان صحافي اطلعت عليه «القدس العربي» من زبائنها وعموم المستخدمين تشديد الإجراءات الأمنية لحماية حساباتهم من عمليات اختراق قالت الشركة «إنها معقدة وخطيرة لأن جهات حكومية هي التي تقوم بها». كما نشرت الشركة قائمة نصائح لتجنب الوقوع ضحية عمليات تجسس تقوم بها الأجهزة الحكومية لبعض الدول، ومن بين هذه النصائح تفعيل تسجيل الدخول بخطوتين Two-Step Verification بالإضافة إلى استخدام كلمات مُرور معقدة من شأنها رفع درجة الحماية بشكل كبير، كما نصحت بتجنب الرسائل الإلكترونية المشكوك بمصدرها، وطلبت من جميع المستخدمين تحديث المتصفحات وبرامج الحماية من البرمجيات الخبيثة باستمرار.
وأعلنت «مايكروسوفت» التي تنتج نظام التشغيل «وندوز» وهو النظام الأول عالمياً حتى الآن من حيث حجم الاستخدام والانتشار، أعلنت أنها ستقوم بتحذير المُستخدمين في حالة تعرض حساباتهم لمحاولات إختراق من جهات حكومية.
وحسب البيان الصحافي الصادر عن «مايكروسوفت» فان الشركة تؤكد التزامها التام بحماية خصوصية مستخدمي بريدها الإلكتروني (Outlook) بالإضافة إلى خدمتها للتخزين السحابي (OneDrive)، وأضافت أنها ستخطو خطوة جديدة حيال هذا الأمر من خلال منع محاولات الإختراق التي قد تقوم بها جهات حكومية.
وقال نائب رئيس شركة «مايكروسوفت» سكوت كارني إن تحذير المستخدمين من محاولات الإختراق الحكومية يأتي نتيجة لكونها محاولات أكثر تعقيداً وأشد خطراً من محاولات الغختراق التقليدية، لكن هذا لا يعني أن المحاولات أدت إلى إختراق أو تسريب البيانات المُخزنة داخل أنظمة الشركة بأي شكل من الأشكال.
وتقوم «مايكروسوفت» بشكل دائم ومتواصل بتحذير مستخدمي خدماتها في حالة وجود أي محاولة إختراق أو تسجيل دخول غريبة، وبالتالي لا تُعتبر هذه الخطوة جديدة على المُستخدمين.
يُشار إلى أن «تويتر» أيضاً قامت في مُنتصف كانون أول/ديسمبر الماضي بتحذير بعض المستخدمين الذين تعرضت حساباتهم لمحاولات إختراق مدعومة من جهات حكومية إلى جانب شركة «ياهو» التي قامت بالأمر نفسه قبل أيام قليلة فقط.
كما أن تطبيق التراسل العالمي الأشهر «واتس آب» تبين أنه يتضمن خللاً يسمح للحكومات في العالم بالتجسس على مستخدمي التطبيق، وهو الكشف الذي أثار جدلاً واسعاً في الأيام الأخيرة وفتح الباب أمام العديد من الأسئلة حول مدى الأمان المتوفر في تطبيقات الاتصال والتراسل الموجودة على الهواتف المحمولة الذكية والتي تلقى رواجاً واسعاً في العالم.
وتمكن باحث أمني من اكتشاف الخلل في «واتس آب» وقال إنه من خلاله يمكن تعطيل التطبيق واختراق الحسابات والتجسس على الرسائل والصور الخاصة بالمستخدمين، كما يؤثر الخلل على نسخ التطبيق على الهواتف الذكية أو النسخ الخاصة بأجهزة سطح المكتب.
وبحسب مكتشف الثغرة فانه يمكن للقراصنة تعطيل التطبيق لبعض الوقت باستخدام وسيلة جديدة للغاية وهي مجموعة رموز تعبيرية «إيموشنز» يتم إرسالها بكميات كبيرة تصل إلى 4000 رمز مبتسم لعدد من الأرقام بشكل مدروس مستغلين ثغرة داخل التطبيق، وهذا الأمر يعمل على تعطيل التطبيق عن العمل شيئاً فشيئاً، وهذا التعطيل يسمح للقراصنة والحكومات من الدخول على بعض الحسابات وسرقة محتواها وزرع برمجيات خبيثة تمكنهم من التجسس على المستخدمين بشكل سهل حتى بعد عودة الخدمة.
وقال الباحث الإلكتروني الذي يطلق على نفسه اسم «بهويان» إنه تمكن من اكتشاف الثغرة عند استخدام نسخة سطح المكتب من التطبيق، والتي تتيح للمستخدمين كتابة رسائل تصل إلى 6600 حرف، وبدلا من كتابة النص بدأ الباحث في إدخال العدد نفسه من الرموز التعبيرية المبتسمة الشهيرة بعدد تخطى الآلاف، وعندما وصل العدد إلى 4200 بدأ المتصفح في الإبطاء بشكل كبير والتعطل، ومن هنا بدأ في استغلال هذا وإرسال بعض البرمجيات الخبيثة التي تمكنت بسهولة من اقتحام بعض الحسابات.
وتعتبر عمليات التجسس والقرصنة وسرقة المعلومات، سواء من جهات حكومية أو مستقلة أو حتى من هواة، الشغل الشاغل لدى الكثير من مستخدمي الانترنت وحاملي الهواتف المحمولة الذكية في العالم، حيث أصبحت هذه المشكلة هي الأبرز التي تواجه العالم في الوقت الحالي بسبب أن سرقة البيانات واختراق أجهزة الكمبيوتر باتت أيضاً أكثر خطورة من السابق نتيجة الاعتماد الأكبر عليها في مختلف مناحي الحياة.



http://www.facebook.com/plugins/like.php?href=http%3A%2F%2Fwww.alquds.co.uk%2F%3Fp%3D459414&layout=button_count&show_faces=false&width=85&action=like&font=verdana&colorscheme=light&height=21

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر