http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

بنك HSBC يوفر خدمة بصمتي الصوت والإصبع لعملائه

ليبيا المستقبل 0 تعليق 69 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بي بي سي: أطلق بنك إتش إس بي سي خدمات بصمات الصوت والإصبع لعملائه في بريطانيا، بما يمثل قفزة كبيرة في تقنية الخدمات البنكية. ويقول البنك إنه لم يعد مطلوبا من عملائه الذين يستخدمون خدمة الانترنت البنكية تذكر كلمات مرور أو تذكر أماكن وتواريخ للوصول لحساباتهم. ويوفر بنك باركليز بالفعل خدمة التعرف بالصوت، ولكنها غير متاحة إلا لعملاء معينين. وكان بنكا آر بي إس وناتويست قد وفرا خدمة بصمة الإصبع لعملائهما في العام الماضي. وتأتي هذه الخطوة قبل أسابيع من إطلاق أتوم بنك، والذي سيسمح لعملائه بالوصول لحساباتهم عبر نظام التعرف على الوجوه. وسيحصل عملاء فيرست دايركت على نظام التعرف على الهوية ببصمتي الصوت والإصبع بعد أسابيع قليلة، يعقبه بنك إتش إس بي سي في الصيف.



ووصفت فرانشيسكا ماكدوناه رئيسة الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروة بالبنك هذه التغييرات بأنها "أكبر عملية نشر لتقنية بصمة الصوت في بريطانيا." وقالت:"إن إطلاق خدمة تحديد الهوية ببصمتي الصوت والإصبع تجعل وصول العملاء لحساباتهم أسرع وأسهل، باستخدام أكثر تكنولوجيا المرور أمنا- الجسد." وتحديد الهوية باللمس متاح في أجهزة آبل النقالة لعملاء إتش إس بي سي وفيرست دايركت. وعلى العملاء أن يقوموا بتحميل تطبيق الهاتف البنكي ومتابعة التعليمات لربط بصماتهم به. وتوفر نوانس للاتصالات خدمات التقنية الصوتية والتي تعمل عبر فحص أكثر من 100 من العوامل الفريدة التي تحدد هويتها والتي تتضمن ملامح سلوكية مثل السرعة والإيقاع والنطق، ومظاهر جسدية مثل شكل الحنجرة والجهاز الصوتي والممرات الأنفية.

والعملاء الذين يريدون الاستعانة بالخدمة عليهم تسجيل "بصمة الصوت" ثم لن يكونوا بحاجة لاستخدام كلمات أو أرقام مرور. ويقول البنك إن النظام سيظل يعمل عندما يكون العميل مريضا. وقال جو جوردون، رئيس إدارة الاتصال بالعملاء في بنك إتش إس بي سي بريطانيا، لبي بي سي "سنكون قادرين على التكيف مع الأشخاص المصابين بالبرد أو المشكلات البسيطة." وأضاف قائلا "عندما تكون مصابا بنزلات البرد البسيطة فان هناك أشياء لا تتغير مثل حجم فمك وجهازك الصوتي. ولا الإيقاع ولا اللكنة." وكشفت دراسة مسحية أجراها مركز يوجوف، بتكليف من إتش إس بي سي ونشرت الجمعة، وشملت 2.038 عميلا أن 55 بالمئة من العينة قالوا إنه من النادر قيامهم بتغيير كلمات المرور، وقال 74 بالمئة إنهم يشعرون أن التقنية الأمنية ستكون "كلمة المرور" في المستقبل.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com