04z417.jpg

بيروت ـ رويترز: أعاد خمسة مراهقين لبنانيين اختراع حقيبة السفر التقليدية. فقد صمموا «حقيبة ذكية» تتبع صاحبها دون أي مجهود منه وسموا ابتكارهم «فولو مي سوتكيس».
الابتكار معناه أن ضياع حقائب السفر في المطارات وحمل حقائب ثقيلة قد يصبح شيئا من الماضي. يقول الطالب اللبناني رالف شلهوب وهو من المشاركين في المشروع إنهم توصلوا لفكرة هذه الحقيبة بعد رحلة الى دبي. ويضم اختراع الطلاب اللبنانيين حساسات ونظاما للأشعة تحت الحمراء. ويضع صاحب الحقيبة سوارا حول ساقه لتمكين الحقيبة من أن تتبعه.
والحقيبة التي تسير فوق لوح مزود بعجل لفتت الأنظار ونال الطلاب جائزة عنها. واستخدم الطلاب في تصميم ابتكارهم وحدة معالجة مركزية تتولى إصدار الأوامر التي يخزنها المبرمج بخصوص الحقيبة.
وإلى جانب شلهوب وغاريوس شارك في ابتكار تلك الحقيبة كل من الين أبو رشيد ومكسيم حداد وجوزيف زاخر. واستخدم الطلاب نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس) ونظاما عالميا للاتصالات مع شريحة هاتف محمول لابلاغ صاحب الحقيبة بمكانها عن طريق هاتفه المحمول.
والحقيبة مجهزة كذلك بكاميرا ذات جودة عالية وحساسات أشعة تحت الحمراء. ويمكن للمستخدم التحكم في حركة الحقيبة من خلال تطبيق على الهاتف المحمول يتضمن إصدار أوامر منها «اتبعيني» و»توقفي» و»التحكم اليدوي».
وقُدم أول نموذج للحقيبة في معرض التكنولوجيا بالجامعة الأمريكية في بيروت أوائل عام 2015. وأحرز النموذج الثاني لها – والذي كان مزودا بوحدة معالجة مركزية أكبر- ميدالية ذهبية وجائزتين أخريين في المعرض التجاري الدولي للأفكار المبتكرة والمنتجات الجديدة في نورمبرج في ألمانيا.
وأشاد مشرف الفريق المُعلم صادق برق بأعضاء فريقه وإنجازهم. ويأمل فريق المبتكرين الصغار حاليا في الحصول على تمويل يسهل عملية طرح حقيبتهم في السوق والحصول على براءة اختراع محلية وعالمية.



http://www.facebook.com/plugins/like.php?href=http%3A%2F%2Fwww.alquds.co.uk%2F%3Fp%3D460568&layout=button_count&show_faces=false&width=85&action=like&font=verdana&colorscheme=light&height=21

Share on Facebook