http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

هل تتخلى «تويتر» عن أبرز ملامحها؟

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعمل خدمة «تويتر» على تطوير وظيفة تسمح بزيادة الأحرف والرموز في التغريدات لتتخطى السقف المحدد لها بـ 140 حرفًا ورمزًا.



وقال مؤسس الخدمة جاك دورسي: «راقبنا ما يقوم به المستخدمون على (تويتر)، ولاحظنا أنهم التقطوا صورًا لنصوص ونشرها على الشبكة»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف في رسالة تطرق فيها إلى التغييرات المقبلة: «ماذا لو تحولت هذه التغريدات إلى نص فعلي في نهاية المطاف؟».

وتجرب «تويتر» حاليًا وظيفة «بيوند 140» (أكثر من 140) التي تسمح بنشر تغريدات طويلة بهدف استقطاب مزيد من الزبائن، ولا سيما في أوساط الشركات، على ما كشف مصدر مطلع على هذه المسألة لوكالة «فرانس برس» رجح أن تطلق هذه الأداة في أواخر الربع الأول من العام.

وحدد سقف المئة وأربعين رمزًا في العام 2006 عند تأسيس «تويتر» التي كانت في بداياتها خدمة لتبادل الرسائل النصية، بحسب ما ذكر دورسي.

وهو أوضح: «حددنا هذا العدد من الرموز كي تدمج التغريدات في الرسائل النصية القصيرة المؤلفة من 160 رمزًا».

لكن «تويتر» خففت من هذه القيود، وأسقطت هذا السقف (140 رمزًا) في الرسائل الخاصة، وسمحت بالتقاط صور للنصوص الطويلة ونشرها على «تويتر».

والتخلي بكل بساطة عن هذا العدد الأقصى للرموز قد يكون دونه مخاطر على المجموعة، وتتوقع بعض الأوساط الداخلية أن يرفض المستخدمون هذا التعديل بشدة في البداية.




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com