فيسبوك اخبار ليبيا

اخبار ليبيا : ميشيلين تطمح لإعادة ابتكار إطار السيارة

عين ليبيا 0 تعليق 143 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ستواجه الشركة تحديات كبيرة قبل تمكنها من تحويل مفهوم هذا الإطار المستقبلي إلى حقيقة ملموسة (ميشيلين)

وكالات

كشفت شركة ميشيلين الفرنسية المتخصصة بصناعة إطارات السيارات عن نموذج إطار جديد مطبوع بتقنية الطباعة المجسَّمة لا يحتاج هواء ويدوم نظريا للأبد، وتقول الشركة إنه مثالي للسيارات الذاتية القيادة، لكنها بحاجة فقط إلى إيجاد طريقة لتصنيعه.

والإطار الذي أطلقت عليه اسم “رؤية” (Vison) ويبدو مثل شبكات من الإسفنج، مطبوع من مواد ذات مصادر حيوية وقابلة للتحلل، تتضمن المطاط الطبيعي والخيزران والورق وعلب الصفيح والخشب والنفايات الإلكترونية والبلاستيكية والقش والمعادن المستعملة والقماش والورق المقوى ودبس السكر وبرش البرتقال.

ورغم ما يبدو عليه الأمر بأن ميشيلين تبحث بين أكوام النفايات للتوصل إلى مفهومها المستقبلي للإطارات، فإن هناك ما هو أكثر من ذلك، فهذه الإطارات ستكون مدمجة مع أجهزة استشعار “فرِد” (FRID) لجمع بيانات والتنبؤ بأداء ووظيفة المركبة. وستكون قابلة للتكيف مع مختلف الظروف، فعند الرغبة مثلا بالقيادة الجبلية فيمكن التوجه إلى محطة طباعة ميشيلين ليتم تعديل الإطارات بما يناسب تلك التضاريس (شاهد الفيديو أدناه).

ويقول تيري غيتيز نائب الرئيس التنفيذي في الشركة لشؤون البحث والتطوير إن “مفهوم فيجن هذا هو حلم لحل مثالي للمدى الطويل”، وأضاف “نحن واثقون من أنه يمكن تبديل تركيبة الإطار والعجلات بهيكلية فريدة ترفع الحمولة وتوفر الراحة وتقلص الضوضاء، ونحن متشجعون بأن ذلك قد يكون الحل للمستقبل”.

واستعرضت ميشيلين أول مرة الإطار فيجن في مؤتمر بمونتريال في وقت سابق من هذا العام، ثم أحضرت عينات مطبوعة منه إلى مدينة نيويورك في مطلع أغسطس/آب الماضي، لكن هذا ليس أول إطار للشركة من دون طوق (rim) وخال من الهواء، فهناك إطارات “تي ويل” الخالية من الهواء التي ظهرت قبل أكثر من عقد وتستخدم حاليا في المركبات الصغيرة مثل سيارات الغولف وجز العشب.

كما أنها تصنع بالفعل إطارات تدمج مستشعرات لعدد من الشركات لمساعدتها في مراقبة درجات الحرارة وضغط الإطارات، لهذا فإن صناعة إطارات متصلة بالإنترنت ليست مشكلة، لكن التحديات التي ستواجه ميشيلين على المدى الطويل -بحسب غيتيز- تتعلق بطباعة كافة هيكلية الإطار من مواد قابلة للتحلل مثل قصب السكر وبرش البرتقال، والتي يقر بأنها تتطلب الكثير من الأبحاث.

وحاليا فإن أكثر من 70% من الإطارات المنتجة حاليا مصنوعة من مواد غير قابلة للتحلل، وفكرة إنتاج إطارات مصنعة من مواد قابلة للتحلل ملهمة للغاية، لكن حتى لو نجحت الشركة في تصنيعها فإنها ستواجه تحديات أكثر صعوبة، وأبرزها الإجابة على سؤال: ما الذي سيمنع الإطارات من التحلل أثناء الاستخدام؟ ويرد غيتيز على ذلك بأن “هذا سؤال جيد، وهو التحدي الحقيقي”.

 

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com