http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الهاشمي الحامدي يفجر الطائفية ويتملق لملك السعودية

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يواصل زعيم تيار المحبة الهاشمي الحامدي حملته ضدّ الاتفاق السياحي بين تونس وإيران بعد مطالبته الحكومة بإلغائه.



وقال الحامدي في تدوينة له على صفحته بـ"تويتر" للتونسيين "يا توانسة تذكروا المثل، اسأل مجرب ولا تسأل طبيب.. اسالوا العراقيين والسوريين واللبنانيين واليمنيين عن آثار السياحة الايرانية في بلدانهم".

ويواصل الحامدي من خلال تدويناته على صفحته بـ"تويتر" إثارة الطائفية  والتملق لملك السعودية وشيطنة ايران خاصة وأنه استنجد في السابق بشخصيات إخوانية للتدخل لإلغاء الاتفاق السياحي بين توني وايران، وكتب "من أغير منّا على أمننا؟ ومن أغير منّا على عرض أمهات المؤمنين وصحابة خاتم النبيين ؟ ومن منّا يحب استيراد ثقافة اللعن والهتك والكراهية؟".

وتوجه في تغريدة له على صفحته على "تويتر" إلى ملك السعودية وقال "إلى خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه.. اللوبي الايراني في الغرب يبذل جهودا كبيرة لشيطنة السعودية وربط ثقافتها بداعش "فاحذروا"، وأضاف "يا توانسة ..سيدنا عثمان ذو النوريين سيّر حملة نقل أنوار الاسلام إلى تونس..هل نردّ جميله بالترحيب بهيئات وجهات تتقرب إلى الله بسبّه ولعنه؟".

وكان الهاشمي الحامدي قد أطلق حملة للمطالبة بإلغاء الاتفاق السياحي التونسي مع إيران، وتوجّه إلى عدد من الشخصيات الإخوانية ودعاهم إلى التدخل بخصوص الاتفاق السياحي التونسي الايراني والتزامهم الصمت قائلا: "هل صمتكم لأن حزب النهضة شريك بالحكم بتونس؟". ودعا  كل من عوض القرني ، والداعية السعودي محمد العريفي ، وومحمد مختار الشنقطيني، الاسلامي من اخوان المسلمين وبقايا المؤمنين بالربيع العربي ..إلى التدخل بخصوص التعاون التونسي الايراني في قطاع السياحة، واعتبره البعض تحريض على تونس وإثارة الطائفية وهو الذي يدعو مثل هذه الأسماء إلى التحرك ضد تونس لأنهم التزموا الصمت خاصة بعد مطالبته الحكومة بإلغاء الاتفاق السياحي مع إيران.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com