http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

جانفي: شهر الأحداث الساخنة والمؤثرة.. إضرابات..احتجاجات وانقسام النداء

الجريدة التونسية 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ستشهد تونس خلال شهر جانفي مع دخول السنة السنة الجديدة العديد من الأحداث على المستوى السياسي والنقابي والتي ستكون ساخنة ومؤثرة.



 وسيتم تنظيم مؤتمر أول توافقي لنداء تونس  يوم 10 جانفي 2016، وهو ما قد رفضته مجموعة الـ31 وأعلن 17 نائبا استقالتهم من الكتلة البرلمانية.
ويرى مراقبون أنه من المرجح أن يتم الاعلان عن حزب جديد يضم شق
 محسن مرزوق خاصة وأنه  أعلن استقالته بشكل رسمي من الحزب، مرجحا تأسيس حزب جديد "لإعادة روح مشروع النداء" في أول انقسام فعلي للحزب الحاكم.

وكان مرزوق قد أكد انسلاخه التام مع مجموعته المؤلفة الـ31 نائبا عن نداء تونس  وأنه في صدد بناء "مشروع ديمقراطي وطني حداثي" منفتح على جميع القوى الحداثية، يراه البعض أنه نتيجة طبيعية للخلاف بين شقي النزاع صلب النداء.

ومن المتوقع  أن يتم الإعلان بشكل رسمي عن الحزب الجديد في 10 جانفي تزامنا مع المؤتمر، و في إطار اجتماع عام يضم جميع القيادات التي أعلنت استقالتها من نداء تونس.

وفي سياق آخر سيشهد شهر جانفي تحركا احتجاجيا نقابيا حيث اقر مجمع القطاع الخاص التابع للاتحاد العام التونسي للشغل  الدخول في اضراب اقليمي في القطاع الخاص بتونس الكبرى  يوم 21 جانفي 2016  وذلك  إذا ما لم  تستجب منظمة الأعراف لطلب الزيادات في الاجور.

كما قرّرت النقابات الأمنية الدخول في إضراب شامل بكامل أنحاء الجمهورية يوم 10 جانفي وذلك للمطالبة بتوفير مستحقات الأمنيين و الاستجابة إلى مطالبهم، وحذّرت الهيئة النقابية الموسعة للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي في بيان لها مما وصفته بالحملة الممنهجة ضد المؤسسة الأمنية والسجنية والزج بها في تجاذبات وصراعات مع بقية مؤسسات الدولة واستغلال الملف الأمني والنجاحات الأمنية المسجلة في مقاومة الإرهاب والجريمة في مزايدات سياسية. 

كما سيشهد هذا الشهر الاعلان عن التحوير الوزاري، حيث تحدثت بعض المصادر الاعلامية عن مشاورات بين رئيس الحكومة الحبيب الصيد وأحزاب الائتلاف الحاكم في إطار الإعداد للتحوير الوزاري المرتقب.

وكان عبد الستار السحباني عضو المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية قال في تصريحات إعلامية أنه من المرجح عودة الحراك الاجتماعي بقوّة خلال شهر جانفي 2016،مع تواصل تردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي، مشيرا إلى أن تعطل مفاوضات الزيادة في أجور القطاع الخاص ستفرز توترا كبيرا في الشارع.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com