http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

بوجمعة الرميلي يدعو الصيد وبالحاج للابتعاد عن أزمة النداء

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعا القيادي في نداء تونس بوجمعة الرميلي أن لا يقع الخلط بأي شكل من الأشكال بين الشأن الحكومي والرئاسي وأوضاع نداء تونس المتردية للغاية، وهو أمر يمس مباشرة قرارات ومواقع الحبيب الصيد ورضا بالحاج.



واعتبر الرميلي في تدوينة على صفحته أن مؤتمر سوسة انقلب على لجنة 13 الداعية لانعقاده بتاريخ 9 و 10 جانفي 2016 والمسؤولة وحدها على نتائجه، من حيث هي توافقية أو لا تكون، وليس كما يدعى من خطط للانقلاب بأن المؤتمر سيد نفسه، تحكمه الأغلبية والأقلية، في حين أن المشاركين ليسوا مؤتمرين منتخبين ولا يحق لهم أي نوع من القرار خارج مفاهمات التوافق.

وأضاف "بعد فشل مؤتمر سوسة وعدم شرعية قراراته لا خيار إلا العودة لما قبل سوسة. و يمثل المكتب التنفيذي، الذي أبقى عليه توافق لجنة 13، إحدى الأطر الأكثر ملاءمة لإعادة تشكيل قيادة مضيقة ومؤقتة لمدة ستة أشهر، تتعاون مع لجنة محايدة، لا يترشح أعضاؤها، على إنجاز المؤتمر الانتخابي في شهر جويلية 2016، بالاستئناس بمنظمات من المجتمع لضمان شفافيته وقانونيته وشرعيته الانتخابية. وبإمكان الهيئة التأسيسية التي أبقى عليها كذلك مقترح لجنة 13 أن تدعو لانعقاد مكتب تنفيذي، يقع النظر في أحقية أعضائه خارج منطق التطهير العرقي الذي مورس إلى حد الآن وعلى نطاق واسع وتسبب في الأزمة الخطيرة التي تؤثر بدون شك على استقرار وأمن البلاد".

وختم"إن هذا المقترح الذي قد يبدو صعبا والقابل للتنقيح يمكن أن يؤدي إلى عدم الانتقال من أزمة قيادة إلى نهاية حزب وقتل أمل شعبي ووطني، أو الجري وراء سراب ما يسمى ب'المشروع متواصل' من طرف من ساهموا بصفة مباشرة وعملية في تكريس اللاديمقراطية و أمراض الزعامتية وفقدوا من هذا الباب كل مصداقية"




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com