http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

نتائج زيارة الباجي قايد السبسي الى الكويت والبحرين

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اكد وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، في تصريح ل"وات"  أن زيارتي رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، إلى البحرين والكويت، مكّنتا تونس من استعادة علاقاتها العربية وبالخصوص الخليجية وإعطائها انطلاقة جديدة، بعد زيارة المملكة العربية السعودية مبينا ، أن الزيارتين أسفرتا عن عدّة نتائج في علاقة بالتعاون الفني والاستثمار الخليجي في تونس.



وأضاف الجهناوي انه بالنسبة لزيارة الكويت فاٍن هناك آفاقا واسعة مع دولة الكويت لانتداب إطارات تونسية عليا في قطاعات التعليم الابتدائي والثانوي والعالي والاطار الطبي وشبه الطبي.

و بخصوص الزيارة إلى البحرين،  أكد أن هناك اتفاق على إعادة إنعاش مشروع المرفأ المالي البحريني في تونس ن باعتباره سيكون مجالا للتشغيل وخلق آلاف مواطن الشغل.

وبالنسبة لاتفاقيات الخمس التي تم توقيعها في البحرين فهي تهم الأمن والدفاع والبيئة والتنمية المستدامة والصحة والنقل الجوي، كما أن اتفاقية النقل الجوي تسعى إلى حث ناقلتي البلدين الجويتين على النظر في إمكانية فتح خط جوي بين البلدين خاصة وان هذا المطلب هو أحد طلبات الجالية التونسية في البحرين امام الاشكاليات التي تعترض أفرادها عند الرجوع الى تونس.

وبين أن هذا الخط الجوّي سيكون أيضا وسيلة لتكثيف تبادل الزيارات بين رجال الأعمال والمستثمرين في تونس والبحرين.

ولاحظ الجهيناوي في ما يتعلق بالعراقيل التي تقف أمام تشجيع المستثمرين الخليجيين على الاستثمار في تونس، أن رجال الاعمال سواء في السعودية أو الكويت أو البحرين ينتظرون صدور القوانين الجديدة للاستثمار في تونس في أقرب وقت ممكن.

وقال في هذا الخصوص إن الحكومة التونسية أعدت مجلة جديدة للاستثمار في انتظار اعتمادها من قبل مجلس نواب الشعب حتى يكون حافزا لرجال الاعمال للاستقرار في تونس.

وأضاف أن هذه الدول طلبت الاطلاع على بعض المشاريع الجاهزة التي أعدتها الحكومة التونسية والقابلة للتنفيذ حتى تقع دراستها من قبل الخبراء ومن ثمة النظر في إمكانية تمويلها، مبينا في هذا الصدد أن الصندوق الكويتي للتنمية والصندوق العربي للإنماء أبديا الاستعداد لتمويل العديد من المشاريع في تونس بما يمكن من خلق الاف مواطن الشغل.

وأكد وزير الخارجية أن هذه الوعود "جدية"، لكن الجانب التونسي مطالب بالإيفاء بالتزاماته بخصوص تقديم المشاريع والعمل على توفير المناخ الملائم لجلب هذه الاستثمارات، مشيرا إلى أن الحكومة وأجهزتها ستتولى في الأيام القادمة إرسال وفود الى كل من الكويت والبحرين لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات التي تم توقيعها بعد عرضها على رئيس الحكومة.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com