http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

منظمة الأعراف توضح موقفها بخصوص تعطل المفاوضات الاجتماعية

الجريدة التونسية 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اكد المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية المجتمع يوم الثلاثاء 29 ديسمبر 2015، أن المقترح الذي تقدم به رئيس الحكومة إلى المنظمة و"قبلت به دون قناعة ولا رضا، ولكن تلبية لضرورات "التضحية للمصلحة الوطنية العليا إنما يخص إعادة إسناد نفس زيادات سنة 2014 وانطلاقا من غرة سبتمبر 2015، مع إجراءات خاصة للقطاعات المتأزمة و القطاعات المؤطرة إداريا.



وشدد المكتب في بيان صادر اليوم على موقف المنظمة المسؤول في التعاطي مع ملف المفاوضات الاجتماعية بما يوفق بين مقتضيات مراعاة الوضع الاقتصادي وما تمليه واجبات المواطنة، في مجال التضحية لأجل تجنيب البلاد كل بوادر التململ ولأجل دعم الاستقرار والسلم الاجتماعية، خاصة وأن البلد يعيش أوضاعا أمنية دقيقة أمام خطر الإرهاب المحدق.

وذكر أن موقف المنظمة الساعي لتدارك تراجع المقدرة الشرائية بين سنتي 2014 و2015 رغم تراجع الإنتاجية وتسجيل نمو سالب، هو مكسب للسلم الاجتماعية وجهد غير هيّن لم يقدّر حق قدره في مفاوضات طغى عليها الخطاب المتشنج والمستميل للعواطف وغابت عنها المعطيات الحقيقية والمرقمة والموضوعية.

كما نبهت المنظمة من التداعيات التي ستنجر عن الشطط في الزيادات في الأجور على مستوى التضخم و فقدان مواطن الشغل، داعيا إلى أن يتحمل كل طرف مسؤوليته في ذلك، معتبرة أن دعوات التهديد والتصعيد ورفض مقترح رئاسة الحكومة والذي كان نابعا منذ البداية عن النقابات العمالية نفسها، هي دعوات لضرب السلم الاجتماعية والاستقرار في هذا الظرف الصعب الذي تمر به بلادنا.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com