http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

تونس.. رئيس الحكومة في المستشفى، والحكومة في الميزان

ليبيا المستقبل 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تونس - ليبيا المستقبل – خليفة علي حداد ومريم الشاوش: يبدو أن تراجع الاضطرابات الواسعة التي شهدتها تونس منذ أيام، والتي لا تزال متواصلة، بحدة أقل، في بعض المناطق الداخلية، لم يكن إعلانا عن نهاية المصاعب التي تعانيها البلاد على مختلف الصعد.. اجتماعات ولقاءات غير عادية للرئيس الباجي قائد السبسي مع عدد من الشخصيات السياسية، واحتجاجات للعاطلين عن العمل ورجال الشرطة، ودخول رئيس الحكومة الحبيب الصيد في "عطلة مرض"، وتصاعد الاتهامات لأطراف يسارية بالضلوع في أعمال العنف التي شهدتها الاحتجاجات الأخيرة، ووصول الأعمال الإرهابية، لأول مرة، إلى الجنوب الشرقي المتاخم لليبيا.



الحبيب الصيد في المستشفى.. والحكومة في الميزان

حكومة الصيد تحتضر؟

لم تكن البلاغات الرسمية عن ركون رئيس الحكومة الحبيب الصيد لراحة مؤقتة بسبب توعك صحي كافية لوقف سيل التكهنات عن مستقبل الإئتلاف الحاكم والفريق الحكومي ورئيسه. فقد حفلت المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي بتكهنات وتسريبات عن إمكانية أن يكون الخبر مقدمة لإعلان استقالة الحكومة المشكلة من أربعة أحزاب. وتزامنت عطلة الصيد مع سلسلة من اللقاءات التي أجراها الرئيس الباجي قائد السبسي مع عدد من الشخصيات السياسية بينها القيادي السابق بالحزب الجمهوري نجيب الشابي والوزير في نظام بن علي نوري الجويني. وأكدت مصادر حزبية وسياسية وإعلامية أن الرئيس السبسي قد يكون بصدد البحث عن خليفة للصيد، فيما التزمت أحزاب الائتلاف الحاكم، وهي نداء تونس والنهضة والوطني الحر وآفاق، الصمت حتى الآن ولم يصدر عنها أي تعليق بشأن ما يتم تداوله.

احتجاجات متواصلة

انطلق، اليوم الثلاثاء، أكثر من خمسين عاطلا عن العمل من أصحاب الشهادات الجامعية في رحلة سير على الأقدام من مدينة قفصة بالوسط الغربي إلى العاصمة، حيث ينوون الاعتصام أمام مقر الحكومة للمطالبة بتوفير فرص شغل، ويتوقع أن ينضم إليهم معطلون آخرون أثناء مرورهم من المدن الواقعة في طريقهم.. وفي الآن نفسه يعتصم عدد من رجال الشرطة بساحة الحكومة بمنطقة القصبة بالعاصمة مطالبين بالترفيع في رواتبهم وزيادة المنح المسندة إليهم. وقال عدد منهم لمراسلة ليبيا المستقبل أن تحركهم الاحتجاجي سيتواصل حتى تحقيق مطالبهم.. كما سجلت المراسلة حضور أفراد من عائلتي الصحفيين المختفيين في ليبيا سفيان الشورابي ونذير القطاري. واتهمت عائلتا الصحفيين السلطات التونسية بـ"نسيان قضيتهم".

الإرهاب يتجه جنوبا

تواصلت، اليوم الثلاثاء، الاشتباكات العنيفة التي انطلقت أمس بالجبال الواقعة بولاية قابس بالجنوب الشرقي بين قوات من الحرس والجيش من جهة ومجموعة مسلحة من جهة أخرى، والتي تضاربت الأنباء بشأن حصيلتها، رغم تأكيد الناطق باسم وزارة الدفاع على مقتل أربعة مسلحين ومحاصرة الخامس حتى مساء اليوم. وتعتبر الاشتباكات الحالية الأولى من نوعها بالجنوب الشرقي المتاخم للحدود الليبية، وتخشى السلطات التونسية من وجود خيوط تربط هذه المجموعة بمثيلاتها على الأراضي الليبية.
 

عائلتا الشرابي والقطاري: قضيتنا صارت منسية

مواجهات مع مسلحين جنوب تونس

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com