http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

رغم الزيادة ب900 دينار في رواتبهم: نواب المجلس يواصلون التغيب والتهاون

الجريدة التونسية 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

للمرة الخامسة على التوالي، تتأجل جلسة اللجنة الانتخابية بمجلس نواب الشعب المزمع عقدها لانتخاب أعضاء الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب أمس الاربعاء 3 فيفري 2016، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب وتغيب النواب.



فاللجنة المذكورة تتكون من 14 نائبا تغيب أغلبهم لما حال دون عقدها جلستها والغريب ان ذلك للمرة الخامسة على التوالي، وهو ما يطرح جملة من الاستفهامات والاستكارات بخصوص عمل نواب الشعب في المجلس وتقدم الأشغال فيه خاصة في ظرف دقيق تمر به البلاد ليظهر بالكاشف ان نواب الشعب الأبعد ما يكون عن تحمل المسؤوليات والنهوظ بالبلاد.

ويأتي التأجيل لجلسة اللجنة المذكورة وتغيب نوابها ، غداة تفعيل قرار الترفيع في منح نواب المجلس بزيادة قدرها 900 دينار في الوقت الذي تجتاح الاحتجاجات البلاد وتهدد الاعمال التخريبية والسرقة والنهب المؤسسات،  بتعلة المطالبة بالتشغيل والتنمية.

زيادة إن اعتبرها البعض ضرورية للحد من مصاريف المجلس الا ان البعض الاخر يرى أنها جاءت في وقت حرج يمكن أن يزيد من تأجيج الاحتجاجات والمطلبية لأن مبلغ 900 دينار زيادة في الشهر للنائب الواحد يمكن أن يكون راتبا شهريا لأحد العاطلين عن العمل الذين نشفت عروقهم منادين بحقهم في التشغيل والعيش الكريم.

فعدد كبير من نوابنا الكرام ينالون رواتبهم ومنحهم والزياداة ويتشدقون أنهم أقل امتيازات من نواب الشعب في بقية دول العالم وهم الذين يتغيبون ولا يحضرون عمل اللجان ولا حتى الجلسات العامة بشهادة  تقارير منظمات حقوقية التي بينت معدل حضور بعض النواب في الجلسات العامة يساوي 0.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com