http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

القصة الكاملة لألمانية متهمة بنشر فيروس بين الرجال التونسيين

الوسط 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف «حقائق أون لاين» حقيقة ما راج حول إيقاف امرأة ألمانية تسببت في نقل فيروس «السيدا» إلى رجال في عدد من ولايات تونس.



وأوضح مصدر، وفق «حقائق أون لاين» أن الألمانية، وهي من مواليد 1976، كانت قد اتخذت مسكنًا مفروش بصفاقس، وعند مغادرتها المسكن تبيّن أنها لا تملك المال اللازم لدفع الإيجار، الأمر الذي دفع بالسمسار الذي وجد لها المسكن إلى حجز جواز سفرها على أن تأتي في وقت لاحق لتدفع المبلغ المتخلّد بذمتها مقابل استرداده.

إلا أنها لم تعد فأبلغ السلطات الأمنية التي أخذت جواز السفر وأرسلته إلى القنصلية الألمانية، كما طلبت من السماسرة بالمنطقة الإبلاغ عنها حال رؤيتها أو التعرّف إليها.

ووقع التعرّف عليها وإبلاغ فرقة الشرطة العدلية بصفاقس المدينة الذين أوقفوها وسلموها إلى قنصلية بلادها.

وأفاد المصدر أنها زارت فعلاً العديد من الولايات على غرار قفصة وقابس وصفاقس وكانت تنوي أن تتوجه إلى قرقنة للعمل هناك، مشددًا في الآن ذاته على أنه لم يتمّ إيقافها من أجل نشر فيروس «السيدا» من خلال إقامة علاقات مع رجال تونسيين كما راج في مختلف وسائل الإعلام.




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com