http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الجبهة الشعبية: نحو تأسيس "حزب اليسار الكبير"

الجريدة التونسية 0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ناقشت شخصيات سياسية ومثقفون يساريون في إطار "منتدى شكري بلعيد "، المنعقد بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاده، موضوع توحيد اليسار في "حزب اليسار الكبير"، وكيفية تحقيق هذا الهدف عبر منهجية "براغماتية" أو "علمية"، مستندة إلى الحاجة إلى الفعل السياسي العملي، حتى يكون اليسار الراديكالي المتبني للدفاع عن مصالح الفئات الشعبية والمهمشة قوة سياسية فاعلة ومؤثرة في الحياة العامة.



وتطرق النقاش إلى فكرة تأسيس هذا الحزب، التي أطلقها شكري بلعيد، كأفق لإخراج اليسار من حالة التشتت، لتكون موالية لتجربة الجبهة الشعبية الراهنة التي بدأت محدوديتها تظهر، سواء في نظر المنتمين إليها، أو في رأي المحللين والمتابعين من خارجها، رغم أنها تمثل حالة سياسية تنظيمية متقدمة في المسار التاريخي لليسار التونسي حتى الآن.

وتمكنت الجبهة من أن تكون القوة السياسية الثالثة في البلاد، حسب أنصار الجبهة، الذين يعتقد جزء منهم أن تجاوز التجربة الجبهوية، يبقى مراهنة غير معروفة النتائج في الوقت الراهن، مما جعل النقاشات تتراوح بين الدعوة إلى التجاوز على أساس برنامج عملي اجتماعي واقتصادي، وبين الحرص على الحفاظ على المكسب الحاصل، والحذر من العودة إلى التشذرم، وفق ما جاء في خلاصة النقاشات.

وإذا كانت الفكرة الأساسية للندوة "وحدة اليسار مهمة للإنجاز "، فإن الحرص على استكمال التجربة الراهنة، انعكس من خلال التأكيد في عنوان الندوة على أن هذه الوحدة يفترض أن تكون " دعامة للجبهة الشعبية" كتجربة سياسية مكنت المعارضة الإشتراكية والشيوعية من دخول البرلمان والتأثير في شؤون الدولة، وكتجربة جاءت "لتكرس حلما حلمت به أجيال كاملة من اليسار"، على حد تعبير المناضل اليساري والمختص في علم الإجتماع، الطاهر شقروش وفق ما أوردته "وات".




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com