http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

خطير/ وليد زروق يكشف: داعش تسيطر على القضاء

الجريدة التونسية 0 تعليق 33 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد النقابي الأمني وليد زروق في تصريح ل"لجريدة" اليوم الجمعة 12 فيفري 2016، تعليقا على تصريحات القاضي أحمد الرحموني أمس الخميس في برنامج اليوم الثامن والتي اكد فيها تعرض متهمين بالإرهاب الى التعذيب، اكد ان أشباه "الحقوقيين" على غرار الرحموني يجتهدون فقط في  حادثة  الارهابي الذي تم اطلاق سراحه "القبلي" التي بان بالكاشف أنها تحمل مغالطات كبيرة.



وبين زروق أن الفيديو الذي قدمه النقابي الامني الموقوف عصام الدردوري بين بالكاشف تواطئ القضاء في القضايا المتعلقة بالإرهاب، ذلك أن الفيديو المذكور بين بالكاشف أن القبلي كان يجسد بأريحية تامة كيف اخفى الثياب والسلاح في مغاور جبال سجنان، ولم يتبين أنه كان قد تعرض الى التعذيب وهو ما أثبتته في السابق اللجنة البرلمانية التي قامت بالبحث في هذا الموضوع برئاسة النائبة بشرى بالحاج حميدة.

وشدد المتحدث أن القاضي أحمد الرحموني يمثل خطرا كبيرا على تونس وهو يمثل دكتاتورية القضاء التي لم يتمتع بها بن علي يوما رغم نفوده الكبيرة  مبينا أن اليوم لم يعد الحديث عن أخطاء مهنية أو قلة خبرة بل أصبح الحديث عن تواطئ وخيانة ذلك أن 80 بالمائة من المتورطين في قتل الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي وقتل الشهداء من حماة الوطن امنيين وعسكريين تم إطلاق سراحهم من قبل قضاة زرعوا لتنفيذ اجندات معينة.

واكد زروق أن تونس مستعمرة من قبل تنظيم داعش الذي يسيطر على أهم مفاصل الدولة السياسية والاعلامية والقضائية وحتى الامنية مبينا أن عدد من العمليات النوعية الارهابية التي نفذت في تونس كانت بتواطؤ أمنيين ساهموا في انجاحها.

وختم النقابي الأمني وليد زروق قائلا أن حربنا متواصلة مع، من أسماهم، "بالمرتزقة" الذين يزيفون الحقائق، مشددا أن المخابرات الاستعمارية قبل أن تزرع داعش زرعت غطاء قضائي وسياسي واعلامي لتبييض الارهاب.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com