http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

اتهام المرزوقي بالاتقلاب والاغتيال: لهذه الأسباب

الجريدة التونسية 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال منذر بوهدي عضو الهيئة التسيرية لحزب المؤتمر  أن المؤتمر من أجل الجمهورية لا يمكن إدماجه في حزب حراك تونس الارادة لا قانونيا ولا سياسيا لعدة أسباب
ونشر بوهدي على صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي الأسباب والمتمثلة في: 



اولا من الناحية القانونية 

لم يقع سد الشعور في رئاسة المجلس الوطني وفق الصيغ القانونية وهو مخالف للنظام الداخلي للحزب المودع لدى رئاسة الحكومة والانظمة التي نقحته وهذا يجعل كل قرارات المجلس الوطني باطلة قانونا 
لم يقع سد الشغور وفق القانون لاعضاء المجلس الوطني بالنسبة لكل الأعضاء المستقيلين ولم يدعى للاجتماعات الا جزء من أعضاء المجلس وهو ما يبطل كل قرارات المجلس قانونا 
السيد الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وكل أعضاء المكتب السياسي انتقلوا الى العمل خلسة في صلب حراك تونس الارادة قبل تسلم الترخيص وهذا مجرم قانونا وسياسيا 
سياسيا 

تجربة المؤتمر من أجل الجمهورية هي فريدة من نوعها واختزلت في طياتها كل دروس السياسة في سنوات قليلة منها ممارسة السلطة في وضع إنتقال ديموقراطي مركب ومعقد وإدارة أزمات الصراعات على قيادة الحزب وتشكيل قائمات الترشحات للانتخابات المجلس نواب الشعب ومقارعة المنظومة القديمة بأشكال مختلفة وممارسة العمل البلدي وداخل الادارة وخارج الوطن وغيرها وهذا رصيد لا يمكن إختزاله وتوضيفه بارتجالية لمصالح إنقاذ القيادات التي أخفقت في تنزيل مشروع المؤتمر من أجل الجمهورية على أرض الواقع وبل ساهمت في تشتيت زخمه واحباط أقرب الداعمين له

هذه القيادات لا يمكن أن تغادر قيادة الحزب قبل أن تعرض نفسها أمام ناخبيها بتقاريرها السياسية والمالية وتدعوها إما تجديد الثقة فيها أو انتخاب قيادة جديدة لحزبهم قبل البحث عن ملاذ لاكتساب عذرية جديدة على حساب حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ولا يمكن للحراك ولا لحزب المؤتمر أن يعيش مرحلة إقلاع حقيقي إلا على أنقاض هذه القيادات لصالح الثورة والمشروع الوطني وهذا ما تعلمناه داخل حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وسنستميت في الدفاع عنه بالطرق القانؤنية والسياسية التي تعلمناها داخل هذه القلعة النظالية المنقطعة النظير..نفس الممارسات ونفس الأشخاص تؤدي بالضرورة لنفس النتائج.

وللإشارة فقد اعتبر القياديان في المؤتمر سمير بن عمر وعبد الوهاب معطر أن المنصف المرزوقي اغتال المؤتمر بادماجه في حراك تونس الارادة وقد أكد عدد من قياديي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، على أن بعض قيادات الحزب تسعى إلي السطو على المؤتمر وتقديمه لقمة سائغة لحزب صنعوه علي قياسهم  واعتبروا أن "الممارسات التي شهدها حزب المؤتمر منذ ديسمبر 2014 تندرج في خطة ممنهجة لعدد من قيادييه السابقين، ممن عقدوا العزم علي اغتياله وتصفيته عبر مراحل وذلك بإبعاد كوادره وتهميش مناضليه وتشويه تجربته وتشريع حله بدمجه في حزب آخر".




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com