http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

خاص/ القصة الكاملة للبلجيكي صاحب حاوية السلاح

الجريدة التونسية 0 تعليق 36 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قررت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب الافراج  عن رجل الاعمال البلجيكي صاحب "حاوية الأسلحة" وعلى الشخص الثاني المورط في القضية ويحمل الجنسية الفرنسية وزوجته التونسية.



وأفادت مصادر مطلعة ل"لجريدة" أن قضية رجل الأعمال البلجيكي هي في الأساس عملية تشفي من صديقته لأنها اكتشفت انه متزوج فاستغلت اطار سامي بالديوانة كان لمدة سنوات عديدة  من المسؤولين الكبار بميناء رادس وروت له ان صديقها ينوي جلب مسدس فاستغل هذا الأخير الظرف لصنع بطولة وهمية تثبت ظلمه، حيث توجها الى المدير العام موهما اياه بعملية حجز كبرى وهو بصدد متابعتها وسيعطيهم المعلومات في الابان.

ليتبين فيما بعد أن المحتويات التي تم حجزها على ملك رجل الأعمال البلجيكي لم تكن أسلحة حربية عسكرية بل أدوات تشبه الأسلحة وتعمل بالضغط وتستخدم في الألعاب الجماعية للكبار Armes de paint-ball.

كما أثبت تقرير الشرطة الفنية أنّ السلاح الوحيد المصنّف كسلاح ناري عسكري المحجوز في الحاوية هو السلاح الفردي من نوع Glock.

كذلك بالنسبة للمجوهرات التي ذكر انه كانت معبأة في الحاوية المذكورة تبين انها "مجوهرات وهمية" أو ما يعرف بالفرنسية " faux bijous" حيث ان هذا البلجيكي مختص في بيع مثل هذه المجوهرات.

حادثة مثل هذه التي جدت في ميناء مهم مثل ميناء رادس تطرح عدة تساؤلات وتثير جملة من الاستفهامات والاستنكارات حول مدى قدرة الادارة التونسية على تحمل  مسؤوليتها  لحماية البلاد والعباد، إذ يتذكر الجميع تلك الفرقعة الاعلامية وخروج المسؤولين للإعلام مما توهم من خلاله اغلب التونسيين انها حاوية تحتوي على ترسانة أسلحة ومجوهرات، وتساءل العديد منا حول وجود عملية ارهابية كبرى وتصاعد الخيالات حول امكانية وجود عملية اغتيال لشخصيات معروفة ،وكثرت المزايدات والمهاترات في سوق الخيال الواسع نظرا لوجود كثرة تصفية الحسابات بين مسؤولين وغياب الشفافية اللازمة ومحاولة صنع بطولات وهمية.

ويقف اليوم الاعلام التونسي والمواطنين مذهولون امام هول ما أصبحت عليه ادارتنا وديوانتنا وأمننا من صبيانيات من أجل تصفية الحسابات.

حادثة هامة يجب الوقوف عندها وفتح تحقيق حولها ومعرفة كل ملابساتها فعلى رئيس الحكومة التحرك لكشف ما يمكن كشفه، ذلك أن البلاد لم تعد قادرة على تحمل صبيانيات اطارات غير مسؤولة تشغل مناصب حساسة.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com