http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الحاوية احتوت على مسدس وحيد وأفرج عن صاحبها: الديوانة تلعق

الجريدة التونسية 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال رئيس نقابة أعوان الديوانة محمد الغضبان في تعليق منه على قرار النيابة العمومية إطلاق سراح البلجيكي صاحب الحاوية  التي تمّ حجزها الأسبوع الماضي من قبل الحرس الديواني والإفراج عن المواطن الفرنسي والفتاة التونسية الموقوفين معه، أن القضاء هو الفيصل .



وأضاف محمد الغضبان في تصريح لـ"الجريدة" اليوم الخميس 18 فيفري 2016 أنه سيتم إصدار بيان في الغرض بعد فهم تفاصيل قرار الإفراج. 

هذا وقد تبيّن أن الحاوية لم تكن تحتوي إلا على سلاح ناري واحد وذخيرته، في حين أن بقية المحتويات كانت "غير مصنفة كأسلحة.

وقال الناطق الرسمي باسم ابتدائية تونس كمال بربوش ان النابية العمومية أذنت باطلاق سراح البلجيكي صاحب الحاوية التي تم حجزها في جهة نابل وقيل أنها احتوت على أسلحة وامراة ورجل بعد سماعهم في قضية حاوية الأسلحة ، يأتي لانتفاء الصبغة الارهابية في الملف.   

وأضاف في تصريح لـ"الجريدة" أنه تمت إعادة الملف الى إحدى الفرق الامنية بنابل لوجود جرائم ديوانية، موضحا أنه بمقتضى إنابة عدلية لفرقة مكافحة الارهاب بالعوينة التي أنهت محضر في نتيجة أعمالها وبتصفح المحضر وسماع المضنون فيهم تبين  انتفاء الصبغة الارهابية وعلى هذا لاساس اتخذ قرار إرجاع الملف للنيابة العمومية بنابل للنظر في بقية الجرائم المتوفر وهي من قبيل الحق العام وأبقي المضنون فيهم لانتفاء آجال الاحتفاظ بهم.  
  
وكانت المكلفة بالاعلام بالادارة العامة الديوانة سلمى قلمون قالت في تصريح إعلامي أن أعوان الديوانة أنجزوا عمليتهم بنجاح وتمكنوا من تفكيك الشبكة والاطاحة بالعناصر المتورطة فيها وهم البلجيكي وطرف ثاني وموظفة تونسية والملف الآن أمام القضاء ولا يمكن الخوض فيه احتراما لواجب التحفظ مؤكدة أن الأبحاث ستكشف كل التفاصيل عن العملية والسلاح والمصدر الذي كان سيتعمل فيه في قادم الأيام.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com