http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

القصرين: أين وصلت التحقيقات في شبهة الفساد حول ملف التشغيل

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحوم شبهة الفساد حول جملة من الملفات الادارية والمالية في ولاية القصرين اهمها ملف العاطلين عن العمل بالولاية الأمر الذي أدى الى اقدام أحد شباب الجهة وهو رضا اليحياوي، على الانتحار وتهديد آخرين بالاحتجاج والتصعيد.



فرئاسة الحكومة كانت لمحت في بيان سابق لها الى وجود هذه الشبهة في ملف العاطلين عن العمل حين قالت "ملابسات حفّت بضبط قائمة العاطلين عن العمل بولاية القصرين والتعاطي مع الملف الإجتماعي لأصحاب الشهادات العليا في الجهة".

وهو ما يعتبر سابقة في تاريخ الحكومات التونسية ولأول مرة تقر فيها حكومة بشكل علني ورسمي بمثل هذا الأمر الذي ارتفعت نسبته بعد الثورة التونسية وبأرقام قياسية تجاوزت 50 بالمائة بحسب أحدث تقرير للبنك العالمي حول الفساد في تونس. 

وقد أذن رئيس الحكومة الحبيب الصيد  على اثر ذلك بفتح "تحقيق معمّق حول ملابسات ضبط قائمة العاطلين عن العمل وحيثيات التعامل مع هذا الملفّ" ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة على إثره. 

ولكن الى اليوم لم تبرز ملامح هذه التحقيقات ولم تبن نتائجها رغم أن الأحداث التي جدت بسبب هذا الملف هددت باحتجاجات وحالة احتقان طالت كامل تراب الجمهورية.

فهذا الملف حملت مسؤوليته لمعتمد الجهة وتم اتهامه بالتلاعب بقائمة المنتدبين كما تمت الاشارة الى أن الوالي السابق هو الذي يتحمل مسؤوليته باعتبار أنه من  أعد قائمة الأشخاص الذين وقع ادماجهم للتشغيل بالتنسيق مع رئاسة الحكومة ووزارة التربية، كما وجهت الاتهامات الى المندوبية الجهوية للتربية بالقصرين بأنها قامت بتغيير 6 أسماء لا تخضع لمؤشرات الانتداب من بينها اسم رضا اليحياوي الذي توفي، وتعويضها بأسماء أخرى.

وتبقى الحقيقة تائهة بين كل هذه الفرضيات والاتهامات تنتظر نتائج التحقيقات التي لا يبدو أنها ستبان قريبا لتحدد المسؤولين الفعليين وتتم محاسبتهم خاصة وأنه لم يتم الى اليوم معاقبة أي مسؤول أو أي طرف.

 




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com