http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

استطلاع رأي: انهار أسهم الرؤساء الثلاثة

الجريدة التونسية 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف استطلاع رأي أنجزته مؤسسة "ايمرود" بالتعاون مع "دار الصباح «انهيار» أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة حبيب الصيد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر من جديد بعد صعود نسبي لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في نوفمبر الماضي فيما تواصل تراجع نسبة الرضاء على اداء رئيس مجلس نواب الشعب.



وقد ساهمت موجة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة وفشل الرؤساء الثلاثة في إيجاد حلول جذرية لمشاكل التشغيل والتنمية في «اهتزاز» صورتهم من جديد لدى نسبة هامة من التونسيين رغم تعدد مساعيهم على أكثر من صعيد ورغم ما تم اتخاذه من إجراءات.

 وسجلت أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي تراجعا بلغ نسبة 2,8 بالمائة مقارنة بشهر ديسمبر الماضي حيث أكد 39,8 بالمائة من العينة المستجوبة رضاءهم عن أدائه بعد أن كانوا في حدود 42,4 بالمائة في ديسمبر الماضي و53,4 بالمائة في سبتمبر 2015 و52,1 بالمائة خلال جويلية 2015، وهذا التراجع النسبي لقائد السبسي له ما يعلله بعد الازمة التي عاشت على وقعها البلاد وموجة الاحتجاجات التي شهدتها اغلب ولايات الجمهورية في جانفي الماضي إضافة إلى بعض الانتقادات التي وجهت اليه على خلفية المواقف التونسية من بعض الملفات الخارجية لعل أبرزها ما اعتبره البعض ضبابية الموقف التونسي من التدخل الاجنبي في ليبيا.

بعد ان استعاد رئيس الحكومة حبيب الصيد نسبة هامة من ثقة التونسيين بلغت 9,3 بالمائة في ديسمبر الماضي سجل تراجعا جديدا بأكثر من 5 نقاط إذ عبر 42,3 بالمائة من المستجوبين عن رضاهم على أدائه في وقت كانت النسبة في حدود 47,5 بالمائة في ديسمبر الماضي و38,2 بالمائة في نوفمبر الماضي و50,3 بالمائة في سبتمبر الماضي،  هذا "الانهيار" الجديد في أسهم حبيب الصيد بعد «تهاوي» رصيده الشعبي وتراجعه بـ12 بالمائة في نوفمبر 2015 يأتي اثر الاحتجاجات الاخيرة وما اعتبره البعض فشلا في التعاطي مع تطوراتها. ورغم الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها رئيس الحكومة لتشغيل آلاف العاطلين فقد اعتبرها البعض مجرد مسكنات في غياب برنامج واضح للحكومة وعدم توفر استراتيجية ناجعة تمكن من انقاذ الاقتصاد وتحريكه باعتبار ان الازمة التي تعصف بالبلاد تقتضي حلولا عاجلة لكنها مدروسة.

 وتراجعت شعبية رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بشكل كبير اكثر من نقطة استفهام في ظل تواصل «التهاوي» إذ بلغت نسبة الرضاء على ادائه 25,5 بالمائة بعد ان كانت النسبة في حدود 29,7 بالمائة في ديسمبر الماضي و30,3 بالمائة في نوفمبر الماضي و38,2 بالمائة في سبتمبر الماضي و31,5 بالمائة في جويلية الماضي و33 بالمائة في ماي الماضي،  وبدا لافتا ان محمد الناصر فقد بريقه تدريجيا رغم حنكته السياسية وتجربته الواسعة ليس لأنه لم يكن شخصية «كاريزمائية» من الوزن الثقيل وفشل في التعاطي مع أزمةحزبه «نداء تونس» لكن لاهتزاز صورة مجلس نواب الشعب لدى التونسيين باعتبار انه لم يكن في مستوى انتظاراتهم خلال مختلف الهزات التي شهدتها البلاد وآخرها موجة الاحتجاجات التي كان تفاعل المجلس معها متأخرا .

كما أن غيابات النواب ولا مبالاتهم وعدم انضباطهم سواء في اشغال اللجان او مداولات الجلسات العامة قد اثار الكثير من الجدل وأساء ضمنيا إلى محمد الناصر الذي لم يتحرك لوضع حد لهذا الاستهتار والتهاون.




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com