http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

السجن 16 عاما لزعيم 'أنصار الشريعة' في تونس

ليبيا المستقبل 0 تعليق 52 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



العرب اللندنيةقضت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة المتخصصة في قضايا الإرهاب، غيابيا، بإدانة زعيم تنظيم أنصار الشريعة التونسي المحظور، سيف الله بن حسين المعروف باسم أبوعياض في قضية العملية الإرهابية التي عُرفت باسم "قبلاط" من محافظة باجة التي حدثت في العام 2013. وأصدر قاضي الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة المتخصصة في قضايا الإرهاب، الأربعاء، حكما غيابيا بسجن أبوعياض لمدة 16 عاما. وجدت أطوار العملية الإرهابية التي عُرفت باسم "أحداث قبلاط" من محافظة باجة (100 كيلومتر شمال غرب تونس العاصمة) في شهر أكتوبر من سنة 2013 وأسفرت عن مقتل رئيس مركز الحرس الوطني (الدرك) وعون برتبة عريف.

يُشار إلى أن سيف الله بن حسين (50 عاما)، يُعتبر واحدا من أهم القيادات السلفية الميدانية الناشطة في تونس، وقد تتلمذ على يد الشيخ أبي قتادة الفلسطيني، وشغل مديرا لنشرية "صاحب عبادة"، وعاش زمنا في بريطانيا، ثم سافر للجهاد في أفغانستان وتنقّل بين عدد من الدول. وانضم أبوعياض إلى معسكرات التدريب التابعة لتنظيم القاعدة، وقابل زعيمه السابق أسامة بن لادن في قندهار في العام 2000، كما أسس مع طارق المعروفي مجموعة أسماها “جماعة المقاتلين التونسيين في جلال أباد" التي تُتهم بالمشاركة في عملية اغتيال القائد الأفغاني أحمد شاه مسعود سنة 2001.

وكان أبوعياض مطلوبا لسنوات من عدة حكومات منها بريطانيا وتركيا، التي اعتقلته سنة 2003، ثم سلمته إلى نظيرتها التونسية التي حكمت عليه بالسجن لمدة 43 عاما. وبعد سقوط نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، تم إطلاق سراح أبوعياض ليستفيد خلال فترة حكم الترويكا بقيادة حركة النهضة الإسلامية، حيث أسس تنظيم أنصار الشريعة في تونس.

وفي 17 أغسطس من العام 2013، صنفت السلطات التونسية تنظيم أنصار الشريعة منظمة إرهابية، وذلك بعد اتهامه بالضلوع في عمليتي اغتيال المعارضين اليساري شكري بلعيد والنائب البرلماني القومي محمد البراهمي، إلى جانب تورطه في أعمال إرهابية أخرى بحسب وزارة الداخلية التونسية. غير أن أبوعياض استطاع الفرار من تونس، حيث تعتقد السلطات التونسية أنه يقيم حاليا في ليبيا، علما وأن وسائل إعلام تونسية أشارت إلى احتمال مقتله في الغارة الجوية الأميركية التي استهدفت الجمعة الماضي مركزا لتنظيم داعش في مدينة صبراتة الليبية، والتي قُتل فيها نحو 48 تونسيا.

إقرآ أيضا: ليبيا المستقبل: أبو عياض لم يقتل في غارة صبراتة

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com