http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

المكلفة بالأملاك المصادرة تكشف تجاوزات المهدي مليكة

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت القاضية ليلى عبيد وكيل رئيس بالمحكمة الابتدائية بتونس المكلفة بالأملاك المصادرة في حديث عن سبب الضجة التي رافقت تنفيذ قرار خروج الوزير السابق المهدي مليكة من عقاره المصادر، أنه عند تنقل عدل التنفيذ لتنفيذ قرار الإخراج  قام بإطلاق الكلاب الشرسة وقطع الكهرباء مما دفع حراس المنزل إلى قضاء ليلتهم فوق أسوار المنزل خوفا من الكلاب رغم تمكينه من المدة القانونية لرفع أدباشه.



 وأوضحت انه مازال بعد نحو خمس سنوات من الثورة يقوم بتسويغ العقارات المصادرة بالمليارات ويقبض الأموال نقدا وهي ليست المرة الأولى التي يواجهون فيها مشاكل في تنفيذ قرار متعلق بالمهدي مليكة فقد حصل الأمر نفسه معه فيما يخص عقار آخر تابع له بالعاصمة حيث لم تستطع تنفيذ الحكم إلا بعد إحالة المهدي مليكة على التحقيق خلال السنة الفارطة، وعندما توجهوا لتنفيذ القرار الأخير تفطنوا إلى أن فيلا أخرى في نفس العقار قام بتسويغها لديبلوماسي وقبض منه مبلغ 54 ألف دينار نقدا.

واستغربت في حوار لها مع صحيفة "الصباح"، اليوم الاربعاء 13 جانفي 2016  كيف يقوم ديبلوماسي بتسويغ عقار مصادر مما يؤكد أن هذا الوزير مازال يستعمل علاقاته الشخصية،  والمهدي مليكة ليس أول شخص نفذوا عليه بل سبق وأن تم إخراج فنانة مشهورة باستعمال القوة العامة كانت تسكن بعقار تابع لأحد أفراد عائلة الطرابلسية بسكرة وجميع من يشغل العقارات المصادرة دون وجه حق سيتم إخراجه بالقانون.

وأشارت إلى أن هناك عقار وحيد تم بيعه بأقل من قيمته بكثير ودون إذن من المحكمة وكذلك دون اختبار وتمت هذه العملية في عهد وزير مالية سابق في حكومة سابقة، وقامت بإحالة هذا الملف على النيابة العمومية ومن المفترض أن يكون تم فتح تحقيق فيه، فالعقار بيع بأقل من نصف ثمنه الحقيقي كما انه تم بيعه للجار المقابل وهنا أعتبر أن الخطأ غير وارد في مثل هذه الملفات. 




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com