http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

قالت أنها لا تعلم بمصيرها: ضبط سيارات تابعة لحزب التجمع لدى وزارة الداخلية

الجريدة التونسية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت القاضية ليلى عبيد وكيل رئيس بالمحكمة الابتدائية بتونس المكلفة بالأملاك المصادرة أن السيارات التابعة لحزب التجمع المنحل وجدوا جزءا منها بوزارة الداخلية ويتمثل في 54 سيارة.



وأوضحت في حوار لها مع صحيفة "الصباح" اليوم  أنهم قاموا بمراسلة الوزير السابق أكثر من مرة لشراء هذه السيارات او إرجاعها ولكن ما من مجيب، أما بالنسبة لبقية السيارات والتي ذكرت وزارة الداخلية أنها لا تعلم بمصيرها فقد تم ضبطها أكثر من مرة بالرادار في نفس المكان ورغم انها مسروقة يقوم سائقوها بخلاص الخطية المالية ويمرون.

وأضافت أن  المعدات الموجودة بمقرات الحزب المنحل بكافة جهات الجمهورية فسيتم التبرع بها للمدارس بهذه المناطق كما سيتم التفريط في بعض العقارات إلى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وفيما يتعلق ببناية الحزب المنحل بشارع محمد الخامس فان القيمة المالية التي يتم الترويج لها من قبل بعض الوزراء لهذه البناية هي دون القيمة الحقيقة ولن يتم اعتماد سوى الاختبار في هذه المسألة، وقد قامت بتعيين خمسة خبراء لتقييم قيمة العقار والذي اثبت مبدئيا انه يفوق بكثير المبلغ الذي يروجون له.

 وأشارت إلى أنه تم إصلاح المقر وتهيئته وترغب في ان يتم تحويله الى مقر للمحكمة الابتدائية بتونس وأنها قامت بإعداد مشروع كامل في هذا الصدد وستقدمه للأطراف المسؤولة أو وضع الهيئات الدستورية به كهيئة القضاء العدلي ولجنة الانتخابات وَهيئة الحقيقة والكرامة سيما وأنه تم تأمين المداخل والمخارج بصورة جيدة وليس هناك مجال للبيع أو التفريط في مثل ذلك المبنى وليس من حق أي وزير ان يقرر بيع المقر من عدمه لان تصفية الأحزاب عمل قضائي صرف. 




شاهد الخبر في المصدر الجريدة التونسية




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com