http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

«أشواك وياسمين» من ثورة العربان لانتفاضة تونس الحديثة

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صدر مؤخرا  للكاتب التونسي حسّونة المصباحي  رواية  ”أشواك وياسمين” وهي تتضمن العديد من ألأحداث المتشابكة تتصل بماضي وحاضر تونس وبفترات مختلفة من التاريخ التونسي.



استحضر المصباحي فصولا ساخنة من وقائع «ثورة العربان» التي اندلعت ضدّ طغيان البايات عام 1864. كما استحضر نهاية القائد البربري يوغرطة الذي خاض حروبا طويلة ضدّ روما، والتي تشبه إلى حدّ كبير نهاية علي بن غذاهم ، قائد ثورة العربان إذ أن الخيانة هي التي أدت الى مقتل كلّ واحد منها.

وتعيد قضايا الفساد التي أدّت إلى انهيار نظام بن علي الكاتب إلى القرن التاسع عشر ليروي لنا سيرة كل من محمود بن عيّاد، ومصطفى بن اسماعيل اللذين نهبا خزينة المملكة، ممهّدين لاحتلالها من قبل فرنسا في1881. وأمّا بروز الحركات السلفيّة المتطرّفة، فيحيل الكاتب إلى زمن الفتن التي عرفتها تونس في القرن التاسع، والعاشر، والحادي عشر، والتي ادت إلى خراب القيروان، وأشاعت الدمار والضّغائن في كامل انحاء البلاد ملطّخة أرضها بالدماء، ومفضية الى مجازر فظيعة اقترفتها الفرق الدينية المتصارعة.

ولا يغفل الكاتب عن رواية أحداث كثيرة أخرى قديمة وحديثة راويا قصة مراد الثالث الذي حكم تونس في النصف الثاني من القرن السادس عشر، والذي كان يخرج للناس يوميا رافعا سيفه لقتل المزيد من الضحايا الذين كان يشوي لحمهم ويأكله بلذة أمام حاشيته.

ولا يغفل المصباحي ايضا عن الإشارة الى فصول من سيرته متّصلة بالاحداث التي عاشتها بلاده. و اختار الكاتب ان يوزّع فصول روايته على الفضاءات التي أقام فيها وهو يعدّ لكتابة روايته، أو هو يكتبها.
ويتجاوز المصباحي الأنماط المعتادة في كتابة الرواية، مبتكرا أساليبه الخاصّة في رواية الاحداث المختلفة في أزمنتها وأمكنتها.




شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com