555555555555555

«زي النهارده».. استقالة فيدل كاسترو 19 فبراير 2008

المصرى اليوم 0 تعليق 58 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وُلد فيدل أليخاندرو كاسترو يوم ١٣ أغسطس ١٩٢٦ لأسرة ثرية من ملاك الأراضى وتلقى تعليمه في المدارس الكاثوليكية في البداية وكان مُجداً في دراسته، ثم تخرج في جامعة هافانا عام ١٩٥٠ بعد دراسته القانون ومارس مهنة المحاماة لمدة عامين وخطط للترشح لمقعد في البرلمان الكوبى عام ١٩٥٢، لكن الإطاحة بحكومة كارلوس بريو ساكاراس على يد فولجنسيو باتيستا حالت دون ترشحه.

وفى عام ١٩٥٣ حمل كاسترو السلاح ضد نظام باتيستا بعد رفض دعواه القضائية التي اتهمه فيها بانتهاك الدستور وقاد هجوما فاشلا على ثكنات مونكادا العسكرية في سانتياجو وسُجن ثم أطلق سراحه بعد عامين وعاش في منفى اختيارى بالمكسيك لعامين وعاد إلى كوبا عام ١٩٥٦ على رأس مجموعة من المتمردين «حركة ٢٦ يوليو» وكان تشى جيفارا على رأسها وفى عام ١٩٥٩ نجحوا في الإطاحة بحكم باتيستا وجاء كاسترو على رأس الحكم في يناير ١٩٥٩ ليبدأ خلافه مع أمريكا عندما أمم بعض الشركات الأمريكية العاملة في كوبا وفى عام ١٩٦٠ بدأ يشترى النفط من الاتحاد السوفيتى وعندما رفضت شركات تكرير النفط الأمريكية العاملة في كوبا تحسين شروط تكريرها للنفط أممها كاسترو، مما كان سببا في قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وبدأت كوبا التوجه للاتحاد السوفيتى وفى أبريل ١٩٦١ قادت الولايات المتحدة محاولة فاشلة لإسقاط حكومة كاسترو بتجنيدها جيشا خاصا من المنفيين الكوبيين لغزو كوبا، وفى خليج الخنازير مُنى الغزاة بهزيمة منكرة وبعد عام اندلعت أزمة الصواريخ الروسية في كوبا والتى انتهت بمبادرة روسية بسحب الصواريخ مقابل سحب الأسلحة الأمريكية من تركيا وعدم تهديد وغزو كوبا وتعمق العداء مع كاسترو وحاولت الاستخبارات الأمريكية اغتياله أكثر من مرة وكان من بين الأفكار الغريبة لاغتياله محاولة جعله يدخن سيجاره المفضل وهو محشو بالمتفجرات.

ورغم اعتماد كاسترو على المساعدة الروسية فإنه كان أحد أعمدة حركة عدم الانحياز وكانت فترة الثمانينيات شديدة الوطأة عليه بسبب رفع موسكو دعمها عن كوبا مع اشتداد الحصار الأمريكى عليها ونجح كاسترو في توطيد علاقة بلاده بالكثير من قادة دول أمريكا اللاتينية الرافضين للهيمنة الأمريكية إلى أن استقال كاسترو من رئاسة كوبا ومن قيادة الجيش «زي النهارده» في ١٩ فبراير ٢٠٠٨ وتولى شقيقه راؤول كاسترو زمام السلطة في كوبا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق